مكتبة الأدب العربي و العالمي

بقصر جليدي.. حبست إمبراطورة روسيا أميرا تزوج إيطالية

الإمبراطورة آنا حبست مرضى التقزم والمصابين بتشوهات خلقية بقصرها للسخرية منهم

ما بين عامي 1730 و1740، اعتلت آنا إيفانوفنا (Anna Ivanovna)، ابنة إيفان الخامس الأخ غير الشقيق لبطرس الأكبر، عرش الإمبراطورية الروسية لتصبح بذلك ثالث من يحكم روسيا خلال فترة زمنية لم تتجاوز الخمسة سنوات. فعقب وفاة بطرس الأكبر (Peter I) يوم 8 شباط/فبراير 1725، اعتلت زوجته كاثرين الأولى (Catherine I) العرش وأدارت شؤون البلاد لنحو عامين و3 أشهر قبل أن تفارق الحياة بدورها يوم 17 مايو 1727 تاركة زمام الأمور بيد بطرس الثاني (Peter II)، ابن ألكسيي بيتروفيتش وحفيد بطرس الأول من زواجه الأول، البالغ من العمر حينها 11 عاما.

ولم تدم فترة حكم هذا الطفل طويلا. فيوم 30 يناير 1730، توفي الأخير في سن مبكر لتؤول بذلك مقاليد عرش روسيا للأميرة آنا إيفانوفا التي سعى بطرس الأكبر جاهدا لإبعاد نسلها عن البلاط الإمبراطوري الروسي.

فعام 1810، تزوجت آنا من أمير كورلاند الأمير فريدريك وليام. ولسوء حظ الأميرة، لم يدم هذا الزواج سوى بضعة أشهر فقط توفي على إثرها زوجها في ظروف غامضة. وطيلة الفترة التالية، أرسلت آنا رسائل عديدة لعائلتها للبحث عن زوج جديد لها. لكن تدخل عمها بطرس الأكبر آل دون حصولها على زوج جديد حيث فضّل الأخير إبقاءها أرملة، بهدف منعها من الحصول على طفل قد يهدد حق أحفاده في اعتلاء عرش البلاد.

حبست زوجين بقصر جليدي

ومع استلامها للعرش، عانت الإمبراطورة آنا من عقدة مع العلاقات الزوجية الناجحة المبنية على التضحيات والحب. وقد تجسد ذلك من خلال قصتها مع الأمير ميخائيل غوليتشين (Mikhail Golitsyn). فأثناء تلك الفترة، نزوج هذا الأمير من فتاة إيطالية وعمد لتغير مذهبه ليعتنق الكاثوليكية بدلا من الأرثوذكسية مثيرا بذلك غضب الإمبراطورة آنا.

وحال عودته لروسيا، اعتقل الأمير ميخائيل قبل أن يبطل زواجه وتطرد زوجته من البلاد. وأملا في جعله عبرة لغيره، عمدت الإمبراطورة لتجريد الأمير من أراضيه ولقبه وجعلته مهرّجا بالبلاط الإمبراطوري فأجبرته على الجلوس على سلة مليئة بالبيض قرب مكتبها لإضحاك ضيوفها. لاحقا، اتجهت آنا لمعاقبة ميخائيل بشكل أكثر قسوة فاختارت له أقبح امرأة بالقصر وأجبرته على الزواج منها.

ويوم الزفاف، أجبر الزوجان على ارتداء ثياب مهرجين ونقلا على متن عربة مكشوفة للتجول بأحياء العاصمة ليتحولا بذلك لأضحوكة لدى كل من شاهدهما.

في غضون ذلك، أمرت الإمبراطورة آنا الجيش بسحب كتل من الجليد من ضفاف نهر نيفا (Neva) المتجمد، أثناء الشتاء، قبل أن تبدأ بتشييد قصر جليدي بلغ ارتفاعه نحو 30 قدم. وكهدية زفاف، أرسلت آنا كل من ميخائيل وزوجته الجديدة نحو هذا القصر الجليدي أين تمنت لهما زواجا سعيدا قبل أن تأمر جنودها بإغلاق جميع المنافذ وحبس الأمير السابق وزوجته داخله خلال أول ليلة تلت زفافهما.

إلى ذلك، قدّم الزوجان رشوة تمثلت في عقد صنع من الذهب لأحد الحراس لتزويدهما ببعض الثياب الدافئة. وبفضل ذلك، نجا الإثنان من الموت تجمدا لتتفاجأ الإمبراطورة آنا بذلك خلال اليوم التالي وتأمر بإطلاق سراحهما.

هذا وانتهت معاناة العديد من المضطهدين بقصرها، وعلى رأسهم الأمير السابق ميخائيل، بحلول سنة 1740. فخلال ذلك العام، فارقت الإمبراطورة الحياة عن عمر يناهز 47 عاما عقب مرض بالكلى. ومع صعود الطفل إيفان السادس (Ivan VI) على العرش وتعيين والدته آنا ليوبولدوفنا (Anna Leopoldovna) وصية على العرش، نال جميع هؤلاء المساجين بالقصر حريتهم مجدد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

6 + تسعة =

إغلاق