اقلام حرة

أ.د. حنا عيسى :رمضان فرصة..للصفح والتسامح والتقارب بين الناس

الإسلام يقر التعايش بين الأديان ويقبل الآخر (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) التسامح  ثمرة للتعايش ونتيجة عنه ، فلا يمكن أن يكون التسامح إلا بعد عيش مشترك لجماعة من الناس ، تحمل أفكارا وتصورات متباينة ، وتمارس عادات متنوعة . أما بالنسبة للتعايش السلمي في الإسلام  فإن الإسلام لا ينكر الأديان الأخرى ، بل يشجع التعايش معها في أمان وسلام ، وفي التاريخ الإسلامي الدليل الواضح على ذلك ، فقد عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم العهود والمواثيق مع اليهود ، التي تضع أسس العيش المشترك ، مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية. وتعامل الصحابة والخلفاء مع المسيحيين ، واحترموا عقيدتهم السماوية ، التي جاء بها السيد المسيح عليه السلام ،وإضافة إلى ذلك وقبله ، فإن الإسلام أوجب الإيمان بجميع الرسل وعدم التفرقة بينهم ، قال الله تعالى : “آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

15 + 12 =

إغلاق