اقلام حرة

إن عقل المرأة إذا ذبل ومات ، فقد ذبل عقل الأمة كلّها ومات” بمناسبة اليوم العالمي للمرأة “المرأة العاملة أنثى أحيانا ..ورجل معظم الوقت ..!”(أ.د. حنا عيسى)

المرأة لا تغلب إلا إذا أحبت ، ولا تقهر إلا إذا أرادت ، ولا تذعن إلا إذا رغبت في الإذعان . تستطيع أن تفعل بسيرتها وعملها الصالح ما لا تفعله الخطب والمحاضرات والدروس . وهذا معنى أن أكون امرأة أنثى ، زوجة ، أماً وقدر المرأة الانثى وقدر الأم أن تتحمل .. لذا ، ان المرأة مثل هذه الصحراء التي تمتد أمامك الى الابد ، تبدو قاحلة ، قاسية ، باعثة على اليأس ، ولكن أعماقها تخفي سحرا وأسرارا وكنوزا وحياة ، واكتشافها يحتاج الى الصبر والخبرة .. اذا كانت المرأة تستطيع أن تتفهم المشكلات التي تواجهها عند إدارة منزل ، فليس من الصعب عليها استيعاب كل المشكلات المتعلقة بإدارة دولة .. المرأة التي قررتْ أن تكونَ مُحترمة في استطاعتها أن تكونَ كذلك في وسطِ جيشٍ من الجياع..نعم ، هكذا هم الرجال يخافون من المرأة التي تتخذ القلم سلاحا للدفاع عن مشاعرها حين تتعرض للأذى أو الإهانة التي ولربما لا نأخذها في عين الاعتبار ..وعليه ، اذا ميز الرجل المرأة بين جميع النساء ، فذلك هو الحب … إذا أصبح النساء جميعاً لا يغنين الرجل ما تغنيه امرأة واحدة ، فذلك هو الحب … إذا ميز الرجل المرأة لا لأنها أجمل النساء ، ولا لأنها أذكى النساء ، ولا لأنها أوفى النساء ، ولا لأنها أولى النساء بالحب ،ولكن لأنها هي بمحاسنها وعيوبها ، فذلك هو الحب .. وأنهي مقالتي في يوم المرأة العالمي ، قائلا : ُقَالْ أن المَرأة نِصفْ المُجتَمعْ ، ولكنْ حيثُ المرأة هي التي تُربّي النصفْ الآخرْ فأنا أقُول أنَّ المرأة هِي كُل المُجتَمعْ).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × 5 =

إغلاق