أخبار عالميه

5 احتمالات بشأن اختفاء زعيم كوريا الشمالية

للمرة الأولى منذ توليه السلطة في عام 2011، غاب زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، عن الاحتفالات الوطنية، في  15 أبريل/ نيسان، لإحياء ذكرى ميلاد جده ومؤسس النظام في كوريا الشمالية، كيم إيل سونج.

وأثار غياب زعيم كوريا الشمالية عن الأنظار الكثير من التكهنات بشأن مصير الرجل البالغ من العمر 36 عاما، بعد إجرائه عملية جراحية في القلب، أدت على ما يبدو إلى تدهور حالته الصحية.

وفي حال تأكد غياب كيم عن السلطة لأي سبب من الأسباب، فإن أخته التي تبلغ من العمر 23 عاما تقريبا، ستكون الأوفر حظا لخلافته، خصوصا أن أخيه كيم جونج تشول، غير مهتم بالزعامة.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تقلدت كيم يو جونج منصبا وضعها في مقام نائب الزعيم، وذهبت مصادر إعلامية يابانية للحديث عن ذلك باعتباره الخطوة الأولى نحو توريث الزعيم للحكم لأخته الشابة.

وكالة بلومبرج الأمريكية للأنباء والبحوث، وضعت (5)  احتمالات ترسم  الوضع الصحي وسبب غياب زعيم كوريا الشمالية:

الاحتمال الأول: قد يكون فترة نقاهة عقب إجراء عملية جراحية ويقضيها  «كيم» في منتجع سياحي بمدينة مطلة على بحر اليابان بعد أن خضع لعملية جراحية بالقلب والأوعية الدموية في 12 أبريل/ نيسان الجاري، وفقا لصحيفة Daily NK الإلكترونية والمتخصصة في كوريا الجنوبية برصدها اليومي لما يجري في جارتها الشمالية، والتي نقلت عن مصدر لم تذكر اسمه وأخبرها أن العملية نجحت وأجراها أطباء مركز Hyangsan الطبي ومقره خارج العاصمة بيونجيانج.

الاحتمال الثاني:  أنه يمر بحالة صحية خطيرة، وكانت شبكة CNN التليفزيونية الأمريكية نشرت تقييما ذكرت فيه أن الولايات المتحدة كانت تراجع تحقيقات وردتها من أجهزتها تشير إلى أنه في حالة صحية خطرة بعد الجراحة.

الاحتمال الثالث:  أن يكون «كيم»  معزولًا فى حجر صحي بحسب ما نقلت صحيفة JoongAng Daily الإنجليزية في كوريا الجنوبية وهو أن يكون تعرض للإصابة بكورونا وتم عزله في حجر صحي بمنتجع مدينة مطلة على بحر اليابان، وفقا لما علمته الصحيفة من مصدر في الصين أخبرها أن الفيروس ربما انتقل إليه بعد إصابة أحد حراسه الشخصيين، ولهذا أرسلت الصين فريقًا من 50 طبيبا ومسعفا إلى كوريا الشمالية.

الاحتمال الرابع:  إصابته خلال مناورات عسكرية وفقا لصحيفة DongA Daily الكورية الجنوبية والتي نقلت عن منشق كوري شمالي اسمه Ri Jong-ho ويقيم في الولايات المتحدة أن «كيم » ربما أصيب في أحد التدريبات خلال مناورة عسكرية للجيش، وأن صور أقمار اصطناعية حللها موقع إخباري اسمه 38 North المالك في الولايات المتحدة لقمر اصطناعي يرصد أيضًا جارتها الشمالية التقط صورًا لقطار في محطة محلية الأسبوع الماضي مشابه للسكك الحديدية المدرعة التي يستخدمها قادة كوريا الشمالية في إشارة إلى أن الزعيم الكوري كان موجودًا حيث جرت المناورات.

الاحتمال الخامس:  وهو أضعف الاحتمالات وأبعدها عن الواقع.. فإن «كيم »اعتاد الاختفاء من حين لآخر كوسيلة للفت الانتباه إليه وإلى النظام، إلا أن إرسال الصين لوفدها الكبير يضعف هذا الاحتمال.

الغد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة عشر − اثنان =

إغلاق