اقلام حرة

قال صلى الله عليه وسلم ” اذا وسد الأمر لغير أهله فانتظروا الساعة” (أ.د.حنا عيسى)

(قد يكون الرجل حسن السيرة ، معروفاً بين الناس بأخلاقه وفضائله لكنه ليس أهلاً لتولي المناصب العامة، فلو أعطي له منصب معين فسيؤدي به إلى عواقب سيئة ، حيث ، أثبتت التجارب الكثيرة في الحكومات والمنظمات والمؤسسات،… أن العديد من الانتكاسات والخسارات والمشاكل في العمل كان سببها سوء إدارة العمل ، وضعف القرار المتخذ وعدم الخبرة في التعامل مع الآخرين مهما كانت صفاتهم ، وهذا الأمر لا يعود إلى وجود مشكلةٍ أو خلل في الوظيفة أو العمل نفسه فحسب ، بل لأن هناك خللٌ في عدم قدرة وكفاءة من يديرها ، وتحمل مسؤوليتها بالشكل الصحيح ، وبالتالي فإن تقدم المجتمعات وتطورها مرهون بالاختيار السليم لكوادرها وقياداتها).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × 4 =

إغلاق