اقلام حرة

منظمة التحرير الفلسطينية لا ولن تتخلى عن مسؤولياتها وواجباتها تجاه اهلنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان

تطل علينا بعض الصفحات والاقلام الصفراء المأجورة،وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي كموقع ما يسمى بـ ” مخيمات لبنان نيوز”لنفث سمومها واحقادها وغلها،فتنسج سلسلة من المعلومات الكاذبة بهدف تضليل أهلنا وتشويه صورة منظمة التحرير الفلسطينية وقيادتها في لبنان،مستغلة الواقع المعيشي الصعب الذي يعيشه أبناء شعبنا في لبنان عموماً وفي المخيمات على وجه الخصوص،والذي ازداد صعوبة بسبب الاغلاق الذي فرضته الإجراءات التي اتخذتها الدولة اللبنانية لمواجهة جائحة كارونا،واخر هذه الإكاذيب والافتراءات ما ورد على صفحتها الالكترونية حول زيارة وفد قيادة المنظمة مخيم الجليل في البقاع للاطلاع على هموم أهلنا في المخيم ومتابعة اخر المتسجدات المتعلقة بالاشخاص المصابين بفيروس كورونا.
وبهذا الخصوص يهم قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان،أن تؤكد بانها وخلال الزيارة التي قامت بها إلى مخيم الجليل،وعلى لسان أمين سرها الحاج فتحي ابو العردات،قد حملت وكالة الاونروا مسؤولية تأمين كل ما يتطلب من الإجراءات والإمكانيات لمعالجة المصابين بفيروس كورونا من ابناء شعبنا في مخيم الجليل ،باعبتارها المسؤولة عن توفير وتقديم الرعاية والإغاثة والتشغيل للاجئين الفلسطينيين في كل أماكن اللجوء بما فيها لبنان،وأن المنظمة لم تغير في موقفها فيما يتعلق بمسؤوليات الاونروا وواجباتها تجاه اهلنا رغم تفهمها للازمة المالية التي تمر بها بسبب حجب الولايات المتحدة الامريكية المساعدات المالية التي كانت تقدمها لها،ارضاءً للعدو الصهيوني من اجل إنهاءها في سياق مشروعه التصفوي الذي يستهدف قضية اللاجئين وحق العودة.

كما أن قيادة المنظمة ابلغت الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية واللجان الشعبية في المنطقة،استعدادها لتغطية كل ما تقصر به الإونروا،لرعاية المصابين ومعالجتهم وتوفير كل متطلبات العيش من غذاء ودواء وغيره إلى أن ينعم الله عليهم بالشفاء،بما فيها استئجار منزل وتجهيزه بشكل يليق بهم كبشر.إلا أن قيادة المنطقة أبلغت قيادة المنظمة بعدم توفقها باستئجار منزل مناسب،لذا عملوا وبالتعاون مع الاونروا ومع مؤسسة اطلباء بلا حدود،على تجهيز غرف حجر صحي في مدرسة القسطل في المخيم،وتتابع قيادة المنطقة للفصائل والقوى بالتنسيق مع قيادة المنظمة في لبنان مسألة التجهيز اللائق والمطابق للمعايير الصحية.

وفي ما يتعلق بالاغاثة،فقد ابلغت قيادة المنظمة الفصائل والقوى في المنطقة عزمها على توزيع مكرمة من السيد الرئيس محمود عباس،وهي عبارة عن حصة غذائية ستقدم للاسر الاكثر حاجة في المخيم والمنطقة،كمساهمة متواضعة باسم المنظمة للتخفيف من الاعباء المعيشية عن اهلنا بالاضافة إلى ما تقدمه المنظمة شهريا في مجالات اخرى في لبنان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 − 7 =

إغلاق