اخبار العالم العربيالرئيسية

كشفت جمعية شمس، امس، يوم الجمعة عن إدراج زواج لمثلي تونسي ومثلي فرنسي ضمن مولود الولادة التونسي.

كتب الاعلامي التونسي المعز بنرجب

كشفت جمعية شمس، يوم الجمعة 24 أفريل 2020، عن إدراج زواج لمثلي تونسي ومثلي فرنسي ضمن مولود الولادة التونسي.
وأوضحت الجمعية أن الزواج الذي عُقد في فرنسا تم الاعتراف به في تونس. مكتب موقع منظمة همسة اتصل بالعديد من الأطراف لمعرفة مدى تفاعل التونسين لهكذا خبر.

رافع حشيشة، ناشط في المجتمع المدني يقول حول الموضوع
يحب أن يُفتح بحث وتُحدد المسؤولية، لمن قبل بأن يُعترف بهذا العقد الفاسد، وإلا خلاص بما انه وقع في فرنسا أحنا نقبلوه آليا وكأن تونس مقاطعة من مقاطعات فرنسا، بصراحة هناك العديد من المتفرنسين المرضى مسؤولين في الادارات التونسية مازالوا يمررون سمومهم.
السيد الريابي عليمي، يقول
حينما نقول ان تونس مشكلتها ان تتحرر فكريا وعقديا وتفك ارىتباطها مع فرنسا والغرب ومنظومته المفاهيمية، يسخر البعض، ويصر افضلهم على اختزال مشكلتنا مع الغرب في الابعاد المادية من ثروات واتفقيات اقتصادية، لو نظروا لاصل مشاكلنا انها ايديولوجية وانها جزء من مشكلة تبعية عقدية وانها بسبب عدم فك ارتباطنا الذهني مع الغرب
لو تم ذلك لما وجدت هذه الامراض الاجتماعية ، لو تم ذلك لما وقع استصدار قوانين بعد الثورة ترهب الملتزم بدينه(قانون الارهاب والتكفير) وبقوانين تشجع على الرذيلة وتشيع الفاحشة وتحترم المنحرفين، المفارقة ان كل هذا تم بعد الثورة حيث تصدر المشهد اناس غالطونا انهم ذوو خلفيات فكرية تقول باصالة الصراع العقدي واولويته، لكن تبين انهم كانوا ادوات تكريس للواقع باقدار اخطر مما كان موجودا
التوقيت ليس اعتباطيا و لكن يأتي في فترة يقبل فيها المسلمون على الطاعات و التقرب لله عز وجل…القائمون على جمعية شمس -“اللي ان شاء الله باش تحرقهم و تشوشطهم يوم الحساب”- يريدون أن ينغصوا بأي شكل من الاشكال على هذه الأمة و ضرب ثوابتها في الصميم…وهنا يجب أن يكون هناك تحرك سياسي ومدني قوي و فاعل أولا للتأكد من صحة هذا الخبر من عدمه– فإن صح الخبر و يا خيبة المسعى يجب أن يكون هناك تتبع قانوني و سن قوانين ردعية من خلال مجلس النواب و إن كان الخبر كاذب و جب رفع قضية على هذه الجمعية الخبيثة….هنا أريد أن أطرح سؤال هل نشاط هذه الجمعية قانوني…أليست سبب في الفتن و تعكير السلم الاهلية…أليست مشبوهة التمويل و الاهداف…أين الأحرار من المحامين و القضاة لحل هذه الزمرة الفاسدة المفسدة….اللهم انا نبرأ اليك مما فعل هؤلاء الفسقة…ولاحول ولا قوة الا بالله.
شيراز عبد الحق ناشطة سياسية تقول بكل غضب ”
يعطيهم كورونا وين نعرف انا هما والي استعرف بيهم
الموضوع في تونس تتناول مواقع التواصل الاجتماعي.. و بعض المواقع الإخبارية، السلط الرسمية لا زد و لا حتى تلميح حول الموضوع، فهل تكشف الايام القادمة بما هو أشنع.. و الاشنع هو تونسي..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 5 =

إغلاق