اخر الأخبارالرئيسية

نجا ينجو وهو ناجٍ. كان اسمه أيمن عطا الله. صار اسمه ناجي عطا الله. / تركي عامر

نجا ينجو وهو ناجٍ. كان اسمه أيمن عطا الله. صار اسمه ناجي عطا الله. أخشى أنّي لا أفهم. جديدة يعني؟ اشرحلي بلا أكل هوا! إسند ظهرك كي أشوف! وهاي سندة. أعلنت جهات مختصّة (أو متخصّصة تفتحليش معركة جانبيّة!)، أعلنت إرجاء محاكمة نتنياهو شهرين اثنين (بدّك لشهرين؟ تكرم!). طيّب؟ بات بعض المراقبين يعتقد (لا مش يعتقدون)، أنّ وراء الكورونا مؤامرة صهيوأمريكيّة مُحْكَمة الخيوط لضرب أكثر من عصفور بحجَر واحد (لا مش واحدة هذا الحجر مش عبري)، ومنها: تتويج نتنياهو ملكًا على الدّيار المقدّسة والحيلولة دون مثول هذا الثّعلب أمام القضاء والقدر. شو خصّ القدر؟ اللّخري متواطئ مع الجماعة. هذا كلّ شيء. نلقاكم على باب حجرة يُحْجَرُ فيها عشرة أشخاص. وهذه تحيّة معقّمة لمخترع الكسور العشريّة. دمتم بخير أيّها المهاليع. وشكرًا….

تركي عامر * ١٥ آذار ٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد × 4 =

إغلاق