اقلام حرةالرئيسية

همج هم الذين يتناحرون باسم الدين ” (أ.د.حنا عيسى)

ليس من أمة مهما توغلت في التوحش ، إلا ولها إله تعبده حتى ولو جهلت من تعبده
لو ان كل المنتمين الى الدين بلغوا منتهاه وأدركوا لبّه لما كان في الارض غير دين واحد
(العقيدة هي أن نعبد إله واحد ، أما الدين فهو المعاملة والأخلاق ، وهنا تختلف الآراء كثيرا في تفسير الدين أما الديمقراطية فهي مبدأ معاملة الانسان مع الانسان وحرية الرأي ،ولكن كل شيء له حدود وليس من حق الديمقراطية أن تهاجم أسس الدين الآخر أو تهاجم من يعتنق هذا الدين ، ولا تجعل من دين آخر مهزلة ، هنا تقف الديمقراطية وحرية الرأي لان هذا ليس له قواعد أدبية لاحترام الأديان وما يتطرف وإن كان يحمل أو يشهر بدين ، فقد احترم الفيلسوف “غاندي” و”مانديلا” والفلسفة البوذية وفلسفات أخرى لها عقيدة تختلف عن عقائد الثلاث أديان الإسلامي والمسيحي واليهودي ، لان أساس التبادل هو الإنسانية والحفاظ علي البشر ، وليس من حق أي إنسان أن يفعل شر أو سوء لإنسان أخر ولا يسخر من عقيدته ودينه).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنا عشر − 11 =

إغلاق