إنجاز فلسطين

حنان الحروب مدرسة فلسطينية من مخيم الدهيشة تسعى للحصول على اللقب العالمي الأول

imageحنان الحروب مُدرّسة فلسطينية من مخيم الدهيشة تسعى للحصول على اللقب العالمي الأول

رام الله : أعلن العالم البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ رسمياً أسماء المرشحين العشرة على مستوى العالم في الجائزة العالمية للتعليم، وكانت حنان الحروب، وهي الفلسطينية والعربية الوحيدة التي اختيرت في هذه القائمة، أولى المرشحات للفوز بالجائزة الأولى، وهو ما اعتبر إنجازا فلسطينيا تاريخيا. وتم تكريم الحروب ومعلمين اثنين آخرين في احتفال مهيب في قصر رام الله الثقافي.
وأعلنت مؤسسة «فاركي فاونديشن» عن اختيار المعلمة الفلسطينية حنان الحروب من مدرسة بنات سميحة خليل في محافظة رام الله والبيرة كواحدة من أفضل عشرة مدرسين على مستوى العالم. وهي الجائزة التي تنظم في بريطانيا وستدخل المنافسة على الجائزة الأولى في العالم. بدوره أبلغ صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي المعلمة الحروب بخبر اختيارها عبر مفاجأتها برفقة وفد من الوزارة داخل المدرسة. واعتبر أن الحروب ردت الصاع باثنين للاحتلال الإسرائيلي الذي يهاجم المدارس ورفعت علم فلسطين في العالم بأسره.
ووصفت الحروب اختيارها بمثابة انتصار لفلسطين والمعلمين الفلسطينيين. وقالت «أنا واثقة من الفوز بلقب أفضل معلمة في العالم». وجاء اختيارها في قائمة العشرة للمراكز بعد تصفيات شملت خمسين معلماً على مستوى العالم. بينما شاركها عشرة معلمين فلسطينيين آخرين تنافسوا مع ثمانية آلاف معلم على مستوى العالم.
وكانت الحروب قد تميزت بمبادرة تعليمية حملت شعار «لا للعنف في التعلم» استخدمت فيها تقنيات للعب لتحقيق الشعار على الطلبة الفلسطينيين خاصة الصف الثاني الإبتدائي «الأساسي» في مدرسة سميحة خليل في البيرة.
وتنحدر الحروب من مخيم الدهيشة في بيت لحم حيث درست وأنهت المرحلة الدراسية الأولى فيه ثم الجامعية بعد الزواج وأنهتها في عام 2005 وانتقلت للعمل في مديرية تربية وتعليم رام الله والبيرة. وتعلم المرحلة الابتدائية.
عاشت الحروب في أزقة المخيم. ومن المخيم كانت الحكاية، ولم تمنعها سنوات التشرد والغربة من إكمال تحصيلها العلمي الذي يعتبره لاجئو الوطن سلاحهم الذي يمكن ان يدافعوا به عن حقهم ولكسب لقمة عيشهم، إنها المعلمة المثابرة والمنتمية المعطاءة ( حنان حامد» عبيد الله « الحروب ) التي علمها المخيم معنى الانتماء للوطن، كيف لا وقد ارتبطت بزوج اعطى واعطت عائلته الشيء الكثير لفلسطين.
وألفت الحروب كتاب «نلعب ونتعلم»، وهو موثق بالصور والأنشطة الصيفية التي تتضمن ألعاباً ووسائل تعليمية أخرى كثيرة. كما أعدت معرض وسائل وألعاب تعليمية فيها أكثر من سبعين وسيلة ولعبة تعليمية وتربوية علاجية وإثرائية لمبحثي الرياضيات واللغة العربية أغلب موادها من خامات البيئة.
ويأتي ترشيح الحروب في هذه الجائزة على مستوى العالم في وضع لا يعيش فيه المعلم الفلسطيني بشكل عام أفضل حالاته، فقد تظاهر آلاف المعلمين الفلسطينيين أمام مجلس الوزراء أول من أمس الثلاثاء مطالبين بحقوقهم التي وعدت بها الحكومة وأخلفتها، مدعية أنها نفذت 90 ٪ منها وهناك زيادة أخرى على الرواتب أول إبريل/ نيسان المقبل.
ويبدو أن الجسم النقابي للمعلمين يمر هو الآخر بمرحلة مخاض عسير. فهناك مطالبات من المعلمين، باستقالة رئيس الاتحاد أحمد سحويل، رافضين النهج الذي يسير عليه. لكن سحويل أطلق تصريحاً نارياً عندما قال إن ما يجري هو انقلاب تقوده حركة حماس على الاتحاد عندما تم تسييس المطالب النقابية للمعلمين للضغط على السلطة الفلسطينية. وأفرد بيان مجلس الوزراء الفلسطيني بعد حلسته الأسبوعية مساحة كبيرة لقضية إضراب المعلمين، موضحاً كيفية تعامله مع القضية. وطالب بتجنب الإضراب لعدم الإضرار بالمسيرة التعليمية. وهو الأمر ذاته الذي صدر عن الوزير صيدم.
وفي محاولة منها للضغط على المعلمين أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي أنها تدرس تمديد الفصل الثاني وتأجيل بدء امتحان التوجيهي في ضوء الإضرابات السارية. وأضافت في بيان وصل إلى «القدس العربي» أنه في ضوء الإضرابات الراهنة وعدم انتظام العملية التعليمية تدرس تأجيل بدء امتحان الثانوية العامة التوجيهي وكذلك تمديد الفصل الدراسي الثاني.
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي التفافاً شعبياً كبيراً حول مطالب المعلم الفلسطيني وحقوقه وكرامته، معتبرة أن زيادة الراتب بـ 20 شيكلا، أي ما يقرب من خمسة دولارات إنما هي بمثابة إهانة لمربي الأجيال، في وقت تترشح فيه إحدى المعلمات لأفضل معلمة في العالم. واعتبر الكثيرون أن ما يجري هو بمثابة سخرية القدر ان يتزامن الإضراب مع ترشيح الحروب في الوقت ذاته، وهو لفت انتباه لما يعانيه المعلم الفلسطيني من الاحتلال أولاً ومن الحكومة الفلسطينية ثانياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق