اقلام حرة

نكبة ديما محمود البربراوي

نكبة
تحمل حتى في أحرفها قصة اللطمات والويلات قصة التشريد والحرب ما عاش أنسان في تاريخ العالم مثل فلسطيني عاش الحرب والجوع وعاش الفراق وحرم عليه الفرح وحرم عليه الحرية التي لا طالمه حلم بها نكبة أستشهد فيها أطفال وكبار ونساء وخرجت دمائهم على تراب وطنهم وبعضهم عاش نصف أنسان مبتور اليد أو الساق ومنهم تيتم وعاش وحيد يسإل من سيرافقني في الدروب المتبقية المجهولة وأمهات لملمت أشلاء أطفالها الممزقون من الرصاص وأخريات أخرجوا أطفالهم من تحت ألانهيار مثل الدما صعدت روحهم الطاهرة على سماء العزة والصمود.
ديما محمود البربراوي
٢٠١٨\٦\١٧

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

17 − 8 =

إغلاق