اقلام حرة

من واجب الدولة أن أن تحتاط وتستدرك وتتقي كل هذا الغل والتوحش قبل أن تستفز الشعب.

من واجب الدولة أن أن تحتاط وتستدرك وتتقي كل هذا الغل والتوحش قبل أن تستفز الشعب… وعلى إدارة البلاد لو كانت حريصة على أمن وسلامة البلاد والعباد أن تبزغ برأسها وتحرم هؤلاء المندسين الوحوش من تفريغ جرائمهم ضد الأنفس والممتلكات …أنا

أعتبر الحكومة  وإدارتها  شريكارئيسيا بتخريب الوطن . وأكبر برهان ما تتخذه من وتصدره من قرارات وما ترتكبه من اختباء وراء جحور المراقبة والتمتع كيف يفعل المخربون وكيف يحرقون ويدمرون ويعيثون خرابا بالأنفس والثمرات …وخاصة وإدارة البلاد تعرف نار المرحلة العامة في الوطن العربي وتغلغل الغضب والحقد والانتقام العشوائي الذي تولد لدى البشر العربي …
ولو حرصت الحكومة وإدارتها على وطنها لهبت لجمع شمل أهل الحوار والربط والضبط والكلمة وحشدت الجهود للوقاية …
ماذا كان عليها وما الذي ستخسره إدارة البلاد لو تداعت للاجتماع بالنقابات والقوى الفكرية والوطنية وسارعت للقاء والحوار والاستقبال المحترم ؟
أعتقد أن القسوة والتحجر والعنجهية والكبر والشيزوفرينيا الإدارية والتفوق السلبي المنخفض الذليل كان هو الفارق بينها وبين الشعب وصوته ، وقد حال دون ارتفاعها لمستوى المسؤولية اللينة ، فهي لا يهمها عشوائيات السالكين المندسين والخارجين عن القانون وهي تعرفهم تماما حين يخترقون مقدرات الكرماء والمثقفين والنقابيين وقوى السلم والحق الاجتماعي والسياسي للبلاد …
هذه هي مستويات إدارة البلاد مع الأسف نهجها نهج عجرفة وشموخ قرون وقلوب صلبة تناطح وتباطح وهي أول المنكرين بحديث سيد الخلق الذي قال : والله ما دخل اللين قلبا إلا زانه ) قلوبها مشينة وسلوكياتها مهينة …ووالله إنها للوطن ليست معينه فلا هي تلين ولا للشعب معين … لا تدرك ولا تستدرك … ليست واقية ولا ساقية … وتعتقد أنها بفوضاها واستخفافها بمقدرات الوطن باقية .

عائشة الخزام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × أربعة =

إغلاق