اخبار اقليميه

مقتل طفل برصاص الجيش المصري في سيناء

قُتل طفلٌ، صباح اليوم الجمعة، برصاص الجيش المصري المتمركز في إحدى النقاط العسكرية بمدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء، شرقي البلاد.

وقالت مصادر طبية في مستشفى الشيخ زويد لـ”العربي الجديد”، إن الطفل عبد الله فرّاج، البالغ من العمر 10 أعوام، توفي إثر نزيفٍ حاد تعرض له نتيجة إصابته برصاصة في الصدر، لافتةً إلى أن كافة محاولات إبقائه على قيد الحياة باءت بالفشل، في وقت لم تتوفر فيه سيارة إسعاف لنقله إلى مستشفى العريش العام لتلقي العلاج اللازم.

وفي تفاصيل الحادثة، قالت مصادر قبلية لـ”العربي الجديد” إن الطفل عبد الله، من قبيلة الأرميلات، أصيب بطلقٍ ناري أثناء لعبه أمام منزل ذويه في حي الكوثر بمدينة الشيخ زويد.

وأضافت المصادر أن عائلة الطفل هي من مهجري مدينة رفح، الذين اضطروا لترك المدينة بأوامر الجيش المصري الذي يقيم منطقة عازلة بمساحة خمسة كيلومترات في رفح.

وكان الجيش المصري قد قتل وأصاب خمسة أطفال قبل ثلاثة أسابيع بقصف مدفعي استهدف منزلاً في منطقة النقيزات، جنوب مدينة رفح.

وتستمر انتهاكات الجيش المصري بحق المدنيين في ظلّ الغياب الكامل للمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية عن سيناء، التي يعتبرها الجيش منطقة عسكرية مغلقة يحظر على تلك المؤسسات النشاط فيها.

وكان الجيش المصري قد أطلق في 9 فبراير/شباط الماضي، هجوماً برياً وجوياً وبحرياً على كافة مدن محافظة سيناء، في إطار عملية عسكرية هي الأكبر في تاريخ المحافظة، والتي لا تزال مستمرة في ظل تواصل هجمات تنظيم “ولاية سيناء”، الموالي لتنظيم “داعش” الإرهابي.

وتسببت العملية العسكرية بهدم آلاف المنازل، وقتل وإصابة مئات المدنيين، عدا عن اعتقال أكثر من خمسة آلاف مواطن دون مسوغ قانوني

المصدر :  العربي  الجديد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 1 =

إغلاق