اقلام حرة

العمل التطوعي إفادة ام استفاده-د/جيهان جادو

العمل التطوعي إفادة ام استفاده

عجبت من هذا الزمان الذي تعالت فيه الأصوات المنادية بالعمل العام والتطوعي والمنظمات والجمعيات المدنية التي تقودنا للوهلة الاولي الي عمل الخير

هذه الأعمال التطوعية التي ظاهره باب رحمة وباطنها العذاب عندما اتصفح كل يوم الميديا أو صفحات التواصل الاجتماعي واسمع وأرى الكم الهايل من الأعمال التطوعية والمنظمات التي ترعي الانسانيه اقول في نفسي لماذا كل هذا الكم الهائل ومازال الفقراء فقراء والمشردين باماكنهم والمرضى مازالوا علي فراش المرض في أسوأ حالاتهم

ليجد المواطن البسيط نفسه أمام معضلة وحيره من أمره لم يعد قادرا علي استيعاب اللغز المحير والأسئلة العميقه بداخله نعم أسئلة كثيرة ياتري يثق بمن ويصدق من ويلجأ لمن بعد الله تعالي عزوجل ؟ فهو يسمع كل يوم عن نصب واحتيال وتلاقي تبرعات واوسمه ونياشين والقاب تمنح وسفراء يمينا ويسارا
فلان رئيس منظمه لحقوق الغلابه

وهذا سفيرا للإنسانية وآخر مندوبا لكفالة اليتامى وتأتي الكاميرات وتنشر الصحف . وفجأة نجد أنفسنا نواجه سراب وطيف مزيف زايد به أصحاب المصالح علي حقوق الغلابه .الكل يهرول لتلقي التبرعات بحجة دعم مصر وتبدأ الحفلات البراقة للإعلان عن المؤتمرات والندوات والتصريحات بمبادرات وللأسف نجد الإستفادة أكبر والمصالح اقوي من الإفادة

عفوا ياسادة مصر في غني عن مبادرتكم الوهميه التي تستفدون بها ولم تفيدوا بها أحد. حتي اكون منصفه بعض الشيء هناك القلة القليله التي تعمل لكن !!! بصمت.

هناك من يتق الله في يتيم يصرخ أو مريض يتألم أو فقير يعذب . هل سألنا أنفسنا يوما ماهو العمل التطوعي ؟

كلمة تطوع هي أن تعطي من جهد ومالك وصحتك وعملك ماهو فايض عنك وتعتبره موجه لله عزوجل وليس موجه للكاميرا أو الدعاية. ان تكفل يتيما في صمت ولا تشهر به علي صفحتك الشخصية ليصفق لك الجميع ويلعنك الله لأنك تجاهر بعمل الخير .

المشكلة أصبحت واقع موجع ومؤلم نعيشه كل يوم نمارسه ونتغني به وأصبح عمل الخير مأجور وليس ممنوح .

الشهره والتباهي أصبحت هي معايير العمل العام . جمع التبرعات أصبحت سمة . المجاهره بالخير أصبح هدف لكل متطوع مزيف

هناك فعلا من يقوم بنشر أعماله بهدف أن يكون قدوه ويعم الخير وتنتشر الفائده وهذا شيء محمود بشرط إثبات حسن النية يا سفراء الانسانيه ونوايا العالم الحسنه

عمل الخير غير مشروط بلقب أو منصب أو حتي بخبر في جريده أو بمنظمة ترعي الانسانيه
عمل الخير والتطوع فيه أهم شروطه أن يكون موجه لله لا للميديا والفيسبوك

واخيرا نصيحه لوجه الله إذا كنت تري في نفسك الصدق اعمل واجتهد ودع الناس وممن هم حولك يرون أعمالك واعلم أن أجرك عند الله فقط وليكون عملك إفادة وليس استفاده ياسادة العمل التطوعي

د. جيهان جادو

كاتبة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 2 =

إغلاق