أخبار عالميه

الرئيس الروماني يرفض نقل سفارة بلاده من تل ابيب للقدس

رفض الرئيس الروماني كلاوس فيرنر يوهانيس، نقل سفارة بلاده لدى الكيان الإسرائيلي من “تل أبيب” إلى القدس المحتلة، معارضًا توجه حكومته.
ونقلت صحيفة هآرتس الصهيونية، عن “يوهانيس قوله إن رئيسة الوزراء “فيوريكا دانسيلا” لم تستشره نهائيًا فيما يخص القرار الذي سيصوت عليه الوزراء لاحقًا، مضيفًا أن نقل سفارة بلاده يمكن أن يحدث فقط في نهاية عملية سلام بالمنطقة.
وأوضحت الصحيفة، أن للرئيس في رومانيا صلاحيات محدودة، لكنها تشمل افتتاح السفارات الدبلوماسية في العالم وإغلاقها، لكنهم يدرسون ما إن كانت تلك الصلاحيات تتضمن أيضا نقل سفارة موجودة فعليا من مدينة إلى أخرى بالدولة نفسها، أم أن القرار يخضع لرئيس الحكومة.
وفي تصريحات تلفزيونية الخميس الماضي، أعلن رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي الحاكم ورئيس مجلس النواب (البرلمان) في رومانيا ليفيو دراغنيا، عزم بلاده نقل سفارتها لدى الكيان الصهيوني من يافا المحتلة إلى القدس المحتلة، قائلًا “قرار النقل له قيمة رمزية هائلة، لأن لإسرائيل تأثيرا قويا على المستوى الدولي وقيمة كبيرة جدًا بالنسبة إلى الإدارة الأميركية، وأعتقد أنه ستكون لهذا القرار فوائد كبيرة لرومانيا”.
وأضاف دراغنيا، أن حكومة رئيسة الوزراء فيوريكا دانسيلا اعتمدت ليل الأربعاء مذكرة بشأن بداية الإجراءات لنقل السفارة إلى القدس “والقرار اتُخذ والإجراءات ستبدأ”.
ترحيبُ صهيوني –
رحب الكيان الصهيوني المغتصب الجمعة، بعزم رومانيا نقل سفارتها من “تل أبيب” إلى القدس، لتكون بذلك رابع دولة تعلن هذه الخطوة بعد الولايات المتحدة الأمريكية وغواتيمالا وهندوراس.
وقالت نائبة وزير الخارجية بحكومة الاحتلال تسيبي حوتوبيلي في بيان، “أهنئ رئيس البرلمان الروماني على إعلانه أن بلاده ستبدأ إجراءات نقل سفارتها إلى القدس”، مضيفةً “كانت هذه هي روح اجتماعاتنا الأسبوع الماضي في بوخارست، وآمل أن أرى السفارة الرومانية في القدس قريبا”، وذلك بعد زيارة لرومانيا حثت فيها المسؤولين هناك على نقل سفارة بلادهم إلى القدس.
من جهته، قال رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو للسفراء الأجانب المعتمدين لدى كيانه، إن “نقل السفارات إلى القدس يدفع السلام قدمًا”، مضيفًا أن “السفارات العشر الأولى التي ستنتقل إلى القدس ستحظى بمعاملة تفضيلية من قبل حكومته”.
وكانت الولايات المتحدة وغواتيمالا أعلنتا أنهما تعتزمان نقل سفارتيهما إلى القدس المحتلة منتصف مايو / أيار المقبل، فيما لم تحدد هندوراس موعد تنفيذها هذا القرار.
وفي 6 كانون الأول الماضي، قرّر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار القدس كاملة “عاصمة مزعومة للكيان الصهيوني”، والبدء بنقل سفارة بلاده من يافا المحتلة إلى القدس المحتلة، ما أثار موجة غضب واسعة وردود فعل منددة فلسطينيًا وإسلاميًا ودوليًا.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × أربعة =

إغلاق