إنجاز فلسطين

مشاركة نخبه من سيدات الضفه الغربيه في المؤتمر الدولى حول حول العنف المبني على النوع الاجتماعي في السياق الإنساني لقطاع غزة

صورة ‏‎Sahar Yousef Alkawasmeh‎‏.

غزه- سحر القواسمي -همسة سماء ألثقافه الدنمارك
افتتحت هيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين بدعم من الحكومة اليابانية اليوم الأربعاء، المؤتمر الدولي الأول حول العنف المبني على النوع الاجتماعي في السياق الإنساني لقطاع غزة. ويجتمع أكثر من 100 من الممثلين المحليين و الدوليين من المجتمع المدني والمؤسسات الإنسانية والتنموية والممولين لمدة يومين، لأول مرة في غزة, وذلك لمناقشة الحد من التدخل في العنف المبني على النوع الاجتماعي في قطاع غزة. جاء ذلك بحضور د. هيفاء الأغا, وزيرة شؤون المرأة, و د. دوبرافكا شيمونوفيتش , المقرر الخاص بالعنف ضد المرأة في الأمم المتحدة, والسيد هيريوكي كاجيتا, السكرتير الأول و رئيس التعاون الاقتصادي كممثل لدولة اليابان لدى السلطة الفلسطينية. وافتُتِح المؤتمر بتذكير مهم بمهام كافة العاملين نحو تأمين

حماية لحياة و حقوق النساء و الفتيات الفلسطينيات و الحاجة لتسريع عملية التقدم. وعبرت الأغا في كلمتها الافتتاحية قائلة, “العنف المبني على النوع الاجتماعي يعمل بشكل كبير على تشقق نسيج المجتمع الغزي و من الضروري العمل على الحد من منه و محاربته بل و يجب إيجاد حلول عملية للتعامل مع العنف المبني على النوع الاجتماعي و الحد من معاناة الضحايا”. كل من

الأوضاع المعيشية المتضعضعة و الناتجة عن 9 سنوات من الحصار, والتصعيدات العنيفة المتوالية قامت بإضعاف النسيج المجتمعي و زادت من حِدة التوتر مُسببة ارتفاع في نسبة العنف المبني على النوع الاجتماعي. وقد شدد المشاركون على أهمية الجهود الإنسانية الدولية و جهود المجتمع المدني الغزي في السنتين السابقتين في رفع مستوى التدخلات للحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي وعلى النسبة المرتفعة من الاحتياجات و التحديات الباقية و المستمرة التي تعمل على إِصمات صوت النساء. وأكدت د. سابينا مخل, الممثلة الخاصة بهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين في كلمتها الافتتاحية على التقدم الذي تم إنجازه و الاحتياجات المراد التدخل فيها في المقابل. لا يمكننا أن نحيد عن مسئوليتنا الجماعية في حماية الفتيات و النساء بالرغم من صعوبة هذا السياق. هنالك حاجة ماسة لتكثيف الجهود لتقديم خدمات أكثر تنسيقاً و تكاملاً للعنف لمبني على النوع الاجتماعي. وأضافت “إن المبادرات التي أقيمت مؤخراً لتقييم مدى ومجال الاحتياجات

والتدخل في العنف المبني على النوع الاجتماعي في غزة مثل تخطيط العنف المبني على النوع الاجتماعي من قِبل صندوق الأمم المتحدة للسكان, متابعة الخدمات الحالية أو المستقبلية, والبحث الخاص بهيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين حول خدمات التد

خل في العنف المبني على النوع الاجتماعي كلها خطوات جادة نحو إقامة خدمات ذات جودة, مُنَسًقة و متكاملة و تدخلات مستدامة”. وتابعت “تركيز أكبر حول العنف المبني على النوع الاجتماعي في السياق الإنساني على المستوى الدولي والمحلي وتطوير الآليات الخاصة والتوجيهات لتناول العنف المبني على النوع الاجتماعي في التدخلات الطارئة, يُقدًم أساس قوي لتطوير التدخل و التنسيق في العنف المبني على النوع الاجتماعي في غزة”. واعترافاً بضرورة تقوية التدخل في الحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي, سيجتمع المشاركون في اليوم الثاني من المؤتمر لتحديد توصيات لتقوية التدخل في الحد من العنف المبني على النوع الاجتماعي في غزة. يُشار إلى أن المؤتمر الدولي ينظم لمدة يومين ضمن مشروع “تحسين خدمات الحماية الشاملة للنساء و الفتيات في مناطق النزاع في قطاع غزة” بتمويل سخي من الحكومة اليابانية.

صورة ‏‎Sahar Yousef Alkawasmeh‎‏.
صورة ‏‎Sahar Yousef Alkawasmeh‎‏.
صورة ‏‎Sahar Yousef Alkawasmeh‎‏.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق