نشاطات

كان التفكير يشغله كثيرا هل يعاود الاتصال بها .

حدث بالفعل ) ……… الحلقه الثانيه…. الجزء الثانى ..12316379_182614198752640_1316845745025633421_n
روايـــــــــــــــة الأديــــــــــــب ,,محمد ألعطله,, خاص بهمسة                                            ســـــــماءألــــــثقافه
كان التفكير يشغله كثيرا هل يعاود الاتصال بها .. هل يتركها دون رد .هل يصارحها ….كان يفكر بنفسه وهو الشخصيه المرموقه والتى يحترمها الكثير من الاصدقاء .. ماذا يفعل وكيف يسمح لنفسه ان يخوض تجربه حب جديده وهو من يقدس علاقته الاسريه ويحترم زوجته وابنائه ويكن لهم كل حب .. وماذا يؤل عليه هذا الامر من مشكلات مع اسرته عندما يلاحظ عليه هذا التغير القاتل .. اذن لا بد ان يحسم الامر .. لابد ان يتحدث معها بصراحه … ولكن كيف هذا هو السؤال ؟…. لقد قرر ان لا يتركها معلقه حين فتح معها الحوار مجددا املا ان ينهى ما بداؤ معها وعندما وجدته قد فتح الحوار سارعت بالقول كمن كان ينتظر موعد مسبق .. قالت ….. حبيبى انتظرتك كثيرا حتى ترد ماذا بك هل هنت عليك ايام مضت ولم تحدثنى ..حبيبى هل اغضبتك بشىئ .. ارجوك ان تخبرنى انا قلقه . …. لم يدرى بماذا يرد بعد هذا السيل من الكلمات وبداء واضحا عليه الارتبارك .كيف يرد وبماذا يرد ولكنه استجمع قواه وقال لها …. ارجو المعذره حبيبتى كنت مشغولا بعض الوقت ولم استطيع محادثتك ّ. ردت قائله … لقد خفت عليك وانت بعيد عنى وبدء التفكير يراودنى ربما اصابك مكروه او مرضت مما زادنى خوف عليك اننى احبك ولا استطيع العيش بدونك …….. نزلت كلماتها كالصاعقه عليه وهو الذى اراد ان يخبرها بانه سينهى تلك العلاقه التى لا تتسم بالعقلانيه .. لقد اصبح الان امام امتحان صعب هل يلقى بما عنده وينهى الحديث والى الابد …هل يضعف امام تلك الكلمات .. لماذ التردد اذن …. وفى لحظه قوه قال لها ……. سيدتى اسمحى لى ان اصارحك القول . انت امراه متزوجه وعندك ابنائك واعلم انك تعانى من مشاكل كثيره كما اخبرتينى سابقا واعلم انك تريدى الانفصال عن زوجك . ولكنى اشعر بانك كمن تكون فى قوقعه تريد من يخرجها منها لترى النور وكان حظك ان اكون انا من يخرجك من هذه القوقعه … ولكن اعلمى سيدتى ان هذا لن يكون على حساب تدمير اسره اخرى تنعم بالحب والموده بين افرادها …….. قاطعته قائله … ارجوك ياحبيبى لا تكمل فانا فعلا اعيش فى قوقعه واريد الخروج لارى النور وكنت فى طريقى انت والذى احسست انه لى واحسست اننى ساكمل حياتى معه وانا عازمه على الانفصال عن زوجى ومن ثم نتزوج ونعيش سويا انا وانت وزوجتك وابنائك وهذا ما اريده حقا فانا احبك حبا فاق كل حدود …….. قاطعها قبل ان تكمل كلماتها ولكن سيدتى كيف لك ان تقررى الانفصال ثم الزواج بى دون اخذ رأى حتى الم تتسرعى ثم اننى لا اعرف الكثير عنك وانت كذلك وايضا هل تعتقدى ان الحب والزواج عبر صفحات التواصل الاجتماعى هو حاله صحيه اننى اخالفك الراى …. وسرعان ما تذكر الصوره التى طلبها فقال مكملا حديثه لقد طلبت منك صوره ووعدتى ان ترسليها وحتى الان لم ترسلى تلك الصوره فكيف تطلبين الزواج من شخص لا يعرف حتى ملامحك ….. قالت لم ارسلها لاننى خائفه ..قاطعها قائلا من من خائفه منى الست واثقه من حبك لى او حبى لك …قالت لا بل خائفه من نفسى قال … من نفسك ولماذا الا تثقى بنفسك قالت… لست ادرى اننى فى دوامه من امرى ولكنى اعدك اننى سارسلها فى يوم من الايام ….. قال ……والى ان ياتى هذا اليوم ماذا ستفعلين وانا لا استطيع ان اجعل حياتى معلق تنظر الى سراب … قالت له … صدقنى انا حقيقه ولست سراب واقسم انى احبك ولن استطيع التخلى او البعد عنك …….. وبدات تمطرهه بعبارات الحب والشوق له …. احس حينها انها سيده لابد انها تعانى من مرض اسمه الحب فكيف له ان يتخلص منها ومن مرضها او كيف يعالجها ويقدم لها النصح ويقاوم كل تلك الكلمات التى تنهمر عليه منها .. الوضع يزداد تعقيد بالنسبه له ..هل يجرحها .هل ينهى الحديث معها بكل احترام دون ان يشعرها بالاهانه …. والسؤال الاهم .هو …. هل هو يحبها حقا ……………… هذا ماسنعرفه فى الجزء الاخير من الحلقه الثانيه
( حدث بالفعل ) ……… الحلقه الثانيه…. الجزء الثانى .. كان التفكير يشغله كثيرا هل يعاود الاتصال بها .. هل يتركها دون رد .هل يصارحها ….كان يفكر بنفسه وهو الشخصيه المرموقه والتى يحترمها الكثير من الاصدقاء .. ماذا يفعل وكيف يسمح لنفسه ان يخوض تجربه حب جديده وهو من يقدس علاقته الاسريه ويحترم زوجته وابنائه ويكن لهم كل حب .. وماذا يؤل عليه هذا الامر من مشكلات مع اسرته عندما يلاحظ عليه هذا التغير القاتل .. اذن لا بد ان يحسم الامر .. لابد ان يتحدث معها بصراحه … ولكن كيف هذا هو السؤال ؟…. لقد قرر ان لا يتركها معلقه حين فتح معها الحوار مجددا املا ان ينهى ما بداؤ معها وعندما وجدته قد فتح الحوار سارعت بالقول كمن كان ينتظر موعد مسبق .. قالت ….. حبيبى انتظرتك كثيرا حتى ترد ماذا بك هل هنت عليك ايام مضت ولم تحدثنى ..حبيبى هل اغضبتك بشىئ .. ارجوك ان تخبرنى انا قلقه . …. لم يدرى بماذا يرد بعد هذا السيل من الكلمات وبداء واضحا عليه الارتبارك .كيف يرد وبماذا يرد ولكنه استجمع قواه وقال لها …. ارجو المعذره حبيبتى كنت مشغولا بعض الوقت ولم استطيع محادثتك ّ. ردت قائله … لقد خفت عليك وانت بعيد عنى وبدء التفكير يراودنى ربما اصابك مكروه او مرضت مما زادنى خوف عليك اننى احبك ولا استطيع العيش بدونك …….. نزلت كلماتها كالصاعقه عليه وهو الذى اراد ان يخبرها بانه سينهى تلك العلاقه التى لا تتسم بالعقلانيه .. لقد اصبح الان امام امتحان صعب هل يلقى بما عنده وينهى الحديث والى الابد …هل يضعف امام تلك الكلمات .. لماذ التردد اذن …. وفى لحظه قوه قال لها ……. سيدتى اسمحى لى ان اصارحك القول . انت امراه متزوجه وعندك ابنائك واعلم انك تعانى من مشاكل كثيره كما اخبرتينى سابقا واعلم انك تريدى الانفصال عن زوجك . ولكنى اشعر بانك كمن تكون فى قوقعه تريد من يخرجها منها لترى النور وكان حظك ان اكون انا من يخرجك من هذه القوقعه … ولكن اعلمى سيدتى ان هذا لن يكون على حساب تدمير اسره اخرى تنعم بالحب والموده بين افرادها …….. قاطعته قائله … ارجوك ياحبيبى لا تكمل فانا فعلا اعيش فى قوقعه واريد الخروج لارى النور وكنت فى طريقى انت والذى احسست انه لى واحسست اننى ساكمل حياتى معه وانا عازمه على الانفصال عن زوجى ومن ثم نتزوج ونعيش سويا انا وانت وزوجتك وابنائك وهذا ما اريده حقا فانا احبك حبا فاق كل حدود …….. قاطعها قبل ان تكمل كلماتها ولكن سيدتى كيف لك ان تقررى الانفصال ثم الزواج بى دون اخذ رأى حتى الم تتسرعى ثم اننى لا اعرف الكثير عنك وانت كذلك وايضا هل تعتقدى ان الحب والزواج عبر صفحات التواصل الاجتماعى هو حاله صحيه اننى اخالفك الراى …. وسرعان ما تذكر الصوره التى طلبها فقال مكملا حديثه لقد طلبت منك صوره ووعدتى ان ترسليها وحتى الان لم ترسلى تلك الصوره فكيف تطلبين الزواج من شخص لا يعرف حتى ملامحك ….. قالت لم ارسلها لاننى خائفه ..قاطعها قائلا من من خائفه منى الست واثقه من حبك لى او حبى لك …قالت لا بل خائفه من نفسى قال … من نفسك ولماذا الا تثقى بنفسك قالت… لست ادرى اننى فى دوامه من امرى ولكنى اعدك اننى سارسلها فى يوم من الايام ….. قال ……والى ان ياتى هذا اليوم ماذا ستفعلين وانا لا استطيع ان اجعل حياتى معلق تنظر الى سراب … قالت له … صدقنى انا حقيقه ولست سراب واقسم انى احبك ولن استطيع التخلى او البعد عنك …….. وبدات تمطرهه بعبارات الحب والشوق له …. احس حينها انها سيده لابد انها تعانى من مرض اسمه الحب فكيف له ان يتخلص منها ومن مرضها او كيف يعالجها ويقدم لها النصح ويقاوم كل تلك الكلمات التى تنهمر عليه منها .. الوضع يزداد تعقيد بالنسبه له ..هل يجرحها .هل ينهى الحديث معها بكل احترام دون ان يشعرها بالاهانه …. والسؤال الاهم .هو …. هل هو يحبها حقا ……………… هذا ماسنعرفه فى الجزء الاخير من الحلقه الثانيه ……….. كونوا معنا …………….. الاديب محمد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق