اخبار العالم العربي

د.مجدلاني خطاب الرئيس وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته ووضع خارطة طريق للمرحلة القادمة

رام الله/ قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د.أحمد مجدلاني أن خطاب الرئيس أمام الدورة (٧٧) للجمعية العامة للأمم المتحدة وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته والخطاب ووضع خطة طريق سياسية ودبلوماسية للمرحلة القادمة.

واضاف كان صريحا وواضحا وجريئا رسخ المبادئ والحقوق الوطنية الاساسية والمشروعة للشعب الفلسطيني.

وقال د.مجدلاني لقد كان خطابا شاملا وضع الامور في نصابها، بحيث ألزم المجتمع الدولي والدول والمنظمات أن تحترم قوانينها وقراراتها وتتحمل مسؤولياتها القانونية والاخلاقية والسياسية والإنسانية تجاه شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة وتطبيق قرارات الشرعية الدولية والتي التزمت بها .

وذكر أن الخطاب وضع أسسا لترسيخ الاستراتيجية الوطنية للمرحلة المقبلة أساسها الالتزام بالقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، واعتبار فلسطين جزءا من المجتمع الدولي، ومواصلة الانضمام للمواثيق والمؤسسـات والهيئات والبروتوكولات الدولية.

وأضاف د.مجدلاني إن الخطاب شدد على أن التزامنا بخيار حل الدولتين على حدود العام 1967 ما زال قائما، ولكن استمرار إسرائيل في تدمير هذا الخيار يدفعنا للانتقال إلى المطالبة بحقوق كاملة ومتساوية ومن أهمها طلب العضوية الكاملة للأمم المتحدة.

واشار إن الرئيس في هذا الخطاب حمل إسرائيل تبعات احتلالها القائم على الاستيطان وتكريس نظام “الأبرتهايد” العنصري وانتهاك الاتفاقيات والقرارات والقوانين الدولية وخصوصا في القدس “عاصمتنا المحتلة”، وشدد على أن الاحتلال هو مصدر من مصادر الارهاب والتطرف والعنف وأن إنهاءه يصب في صالح السلام والأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

وأضاف د.مجدلاني نحن متمسكون بالثوابت الوطنية والاستقلال التام، ونريد إنهاء الاحتلال بشكل تام، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس.

من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة عشر − 3 =

إغلاق