منوعات

جدل بعد تغريدة حول سورتي “الفلق والناس”

أثارت تغريدة جاء فيها أن “سورتي الفلق والناس ليستا جزءا من القرآن في صحيح البخاري”، جدلا كون الكتاب الذي ينقل أحاديث عن النبي محمد يعتبر أحد أكثر الكتب الصحيحة في نقل الأحاديث.
وقال حساب يحمل اسم Prof. Jamal Sanad Al-Suwaidi إن “البخاري يقول في صحيحه أن سورتي الفلق والناس ليستا جزء من القرآن الكريم”، مما استدعى ردا من الداعية الإسلامي، أحمد الغامدي، المدير العام السابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة، مؤكدا أن “هذا كلام غير صحيح فالبخاري لم يقل ذلك إنما روى ما نقل عن ابن مسعود من قوله واجتهاده انهما ليستا من كتاب الله وليس حديثا عن النبي ولا قولا للبخاري وكم من صحابي اجتهد اجتهادا خاطئا فماذا كان فلماذا كل هذا التهويل بل هذا يدل على نزاهة المحدثين وصدقهم بنقل اجتهاد الصحابة”.

وكتب مغردا: “انتابني تساؤل يا دكتور أحمد بعد اذنك.. ما الحكمة او الفائدة المرجوة والمُتوقع حدوثها اثر نقل اجتهاد خاطئ بتصريح مثل هذا يُفيد بأن المعوذتين ليستا من كتاب الله؟ علمًا بأنهم قد سبق وتبينوا بعد ذلك بأنه اجتهاد خاطئ كما تفضلت، فلماذا ما يزالوا يحتفظون بما هو خاطئ داخل هذه الصحاح؟”.

رد الغامدي قائلا: “اولا: لم يثبت لدي سند صحيح بهذا النقل فلا نستشكل الحكمة من ذلك لان التوضيح فرع التصحيح.. ثانيا: نقل البخاري هذا الاثر لا يخرج عن حالين: أحدهما: انه يرى صحة سنده لكن اراد ابن مسعود انهما ليستا من كتاب الله اي لا تثبت في المصحف مع إقراره بقرأنيتها لان السورتين ثابتة في قرأة ابن مسعود..”

وأضاف: “الثاني: انه يرى متوقف فيه او يرى ضعفه لكن امانة النقل دفعته لروايته في كتابه من باب التعريف والعهدة على من رواه مكتفيا بذكر سنده وهو ابعد من الاحتمال الأول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 + سبعة عشر =

إغلاق