اخبار العالم العربي

حملة تضامن مع مطران لبناني منعته الكنيسة من الظهور الإعلامي بعد تصريحات عن “عدو لبنان الأول” وبوتين

أطلق ناشطون لبنانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن مع المطران كميل مبارك، متهمين الكنيسة المارونية بـ”إسكات الأب مبارك” بعد شنه هجوما على الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد تصدر هاشتاغ “لا لإسكات الأب مبارك” موقع “تويتر”، وذلك بعد أن أصدرت مطرانية بيروت للموارنة قرارا منعت بموجبه الأب مبارك من الظهور عبر الإعلام في هذه المرحلة.

وغرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنها محاولة لإسكاته وإسكات صوت الحق الذي يمثله في مواقفه السياسية.

وقد تصدر هاشتاغ “لا لإسكات الأب مبارك” موقع “تويتر”، وذلك بعد أن أصدرت مطرانية بيروت للموارنة قرارا منعت بموجبه الأب مبارك من الظهور عبر الإعلام في هذه المرحلة.

وغرد رواد مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين أنها محاولة لإسكاته وإسكات صوت الحق الذي يمثله في مواقفه السياسية.

هذا وأفادت قناة الـmtv بأن “ما من إجراء جديد متخذ في حق مبارك أو أي كاهن آخر، إنما المسألة تعود إلى تدبير صادر قبل أكثر من عام لكهنة أبرشية بيروت المارونية بالابتعاد عن المقابلات والاطلالات التي تتخذ منحى سياسيا أو تلك التي تتسبب بالتفرقة بين أبناء الرعية بدل جمعهم، والاكتفاء بكل ما يسهم في ارشادهم وتنبيههم في ما يتعلّق بالقضايا الكنسية والاجتماعية والاقتصادية”.

وكان مبارك قال في تصريح سابق إن “الولايات المتحدة هي أول عدو للبنان وسكان الشرق الأوسط جميعا وحتى أكثر من إسرائيل”، متهما واشنطن بـ”منع استجرار لبنان للكهرباء من الأردن والغاز من مصر من أجل تركيع وتجويع لبنان وجعله يستسلم”.

كما علق على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا قائلا: “بوتين لم يعلن الحرب، انما الحرب أعلنت عليه ومن عشر سنوات وليس من الآن”.

المصدر: RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × 4 =

إغلاق