أخبار عالميه

الجاليات العربية تستمر في إحياء الليالي الرمضانية في إيطاليا

كتب الاعلامي إكرامي هاشم

يأتي شهر رمضان المبارك كل عام كفرصة عظيمة لأبناء الجاليات العربية في أوروبا للإلتقاء و التوحد لاسيما علي الموائد الرمضانية التي تميز الشهر الكريم
ففي إيطاليا و التي وصل عدد المسلمون فيها إلي ما يقرب ال ٣ مليون مسلم يعيشون علي الأراضي الإيطالية شهد رمضان هذا العام العديد من المبادرات في مختلف المدن الإيطالية و بدعوة من العديد من الجمعيات و ممثلي الجاليات العربية و الإسلامية المختلفة لتجمع الأسر و العائلات العربية و الإسلامية و الرغبة في مد الجسور مع أبناء الجيل الجديد من المهاجرين العرب و تاكيد هويتهم العربية و الإسلامية من خلال الحفاظ علي المظاهر العربية للإحتفاء بالشهر الكريم من خلال التجمع حول موائد الإفطار الرمضاني داخل المجتمع الإيطالي

من هنا جاءت مبادرة الجمعية الثقافية الإسلامية بروما بالدعوة إلي إفطار جماعي و فاعلية ثقافية بالتعاون مع كنيسة سان فيليشي أحدي أكبر الكنائس بالعاصمة الإيطالية و التي رحبت بتنظيم الفاعلية و فتحت أبوابها و ساحتها للحضور و أقيمت الفاعلية في الساحة الرئيسية للكنيسة و التي خرجت بشكل رائع أبهر الحضور من العرب و الإيطاليين و قد شهدت الفاعلية حضور متميز و كبير من العائلات العربية و الإسلامية في روما و ممثلين عن الجاليات العربية و الإسلامية المختلفة علي رأسهم المجلس الإداري لجالية العالم العربي في إيطاليا و علي رأسهم رئيس جالية العالم العربي في إيطاليا البروفيسور فؤاد عوده الذي أعرب في تصريحات خاصة عن سعادته و دعمه لكل المبادرات التي تهدف إلي توحيد العرب المتواجدين في إيطاليا و حرصه علي إستمرار تلك الفاعليات من أجل تكوين مجتمع عربي موحد داخل المجتمع الإيطالي و الحفاظ علي الهوية العربية مع دعم الإندماج أيضا في المجتمع الإيطالي


كما شارك في الإحتفالية من الشخصيات العامة في الجالية العربية في إيطاليا فضيلة الشيخ سامي سالم إمام مسجد الفتح بروما و الذي ألقي كلمة أشاد فيها بحرص أبناء الجالية العربية علي التواجد معا داعيا الجميع للإستمرار في دعم لم شمل العائلات العربية داخل إيطاليا كما حضر من رجال السياسة و ممثلين عن بلدية روما و علي رأسهم السيد باولو شاني عضو المجلس الإقليمي لمنطقة لاتسيو الذي أعرب في تصريحات خاصة عن سعادته و حرصه علي التواجد بين أبناء الجالية العربية و الإسلامية و مشاركتهم الإفطار و أعرب عن قربه الدائم من المسلمين داخل إيطاليا و أكد علي عمق الصداقة بين بلدية روما و المسلمين الذين يعيشون داخل المدينة كما شهدت أيضا الفاعلية حضور متميز لوفد من البرلمانيين الإيطاليين الذين عبروا عن سعادتهم لتواجدهم في الفاعلية و دعمهم لنشاط الجالية الإسلامية في روما


و عن منظمي الفاعلية في لقاء حصري مع فضيلة الشيخ محمد بن محمد إمام مسجد الهدي بروما صرح أن الهدف من الفاعلية هو لم شمل أبناء الجالية الإسلامية في إيطاليا و لاسيما الجيل الجديد و عن تنظيم الفاعلية في ساحة الكنيسة أعرب عن أنها رسالة للعالم بأن الإسلام دين أخوة و تعايش و سلام و محبة و فرصة لتبادل الثقافات و الحوار بين الأديان المختلفة

كما أعربت السيدة زينب محمد رئيسة مسجد الهدي بروما كأول سيدة تتولي هذا المنصب و الملقبة بين أفراد الجالية العربية في إيطاليا بالمرأة الحديدية عن إمتنانها لإدارة كنيسة سان فليشي علي التعاون المثمر و تذليل كل العقبات لإستقبال الفاعلية داخل ساحة الكنيسة و أن الهدف من الفاعلية هو إظهار جوهر الإسلام الصحيح و الوسطي و تعريف المجتمع الإيطالي بالمظاهر الإسلامية خاصة في شهر رمضان المبارك


و في نهاية الفاعلية وجه الحضور الشكر لإدارة الجمعية الثقافية الإسلامية بإيطاليا و إدارة كنيسة سان فليشي علي التنظيم الناجح و أعربوا عن سعادتهم بالتواجد في الفاعلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − 15 =

إغلاق