أخبار رياضية

كيف تصبح أقوى دون تحريك عضلة واحدة؟.. خبير يكشف عن تقنية “مفاجئة لا تصدق”!

كشف الدكتور مايكل موسلي عن تقنية “مفاجئة” يمكن أن تساعدك على أن تصبح أقوى، في “تدوين صوتي” خاص به (Just One Thing).

ولا يمكن أن تساعد هذه التقنية في القوة فحسب، بل تحسن أيضا من وظائف العضلات، وتصبح أفضل في حركة معينة، بل وتساعد على التعافي بعد الإصابة، على حد قوله.

وقال الدكتور موسلي عن الصور الحركية عبر تدوين صوتي على “بي بي سي راديو 4”: “اختبرت مجموعة من أشياء واحدة فقط، ولكن هذا الشيء يبدو حرفيا مذهلا”. وأوضح ماهية الصور الحركية بالضبط ولماذا يجب أن تصبح الشيء الوحيد الجديد الذي تلتقطه. إليك كل ما تحتاج لمعرفته حول التقنية التي يمكن أن تعزز قوتك وأنت مرتاح على الأريكة.

وافتتح موسلي الحلقة: “لذا، أنا مستلق على أريكتي في المنزل، وقدمي لأعلى، وأمسك فنجانا من الشاي، وأنا على وشك القيام بشيء من شأنه على ما يبدو أن يعزز قوتي بنسبة تصل إلى 24%”. وأوضح: “سأتخيل نفسي أقوم بالضغط. أنا أركز بشدة الآن. أستطيع حقا أن أتخيل ما يفعله كل طرف وما يشعر به. أنا لا أحرك عضلة في الواقع؛ أنا فقط أجلس على الأريكة”.

وتسمى التقنية التي يصفها مضيف Just One Thing، الصور الحركية، وهي شائعة الاستخدام من قبل نخبة الرياضيين.

وأضاف الطبيب: “أظهر العلماء أن مجرد التفكير في القيام بشيء مثل الضغط يمكن أن يحسن أداءك”.

وبصرف النظر عن تعزيز قوتك، يمكن أن تجعلك الصور الحركية أفضل في حركة معينة، وتغير الطريقة التي يعمل بها عقلك ويعمل علم وظائف الأعضاء.

وأوضح مضيف “التدوين الصوتي” أن الأدلة “المفاجئة” المرتبطة بهذه الممارسة تشير إلى أن تخيل القيام بتمرين يمكن أن يجعلك رياضيا أفضل من مجرد ممارسة الرياضة وحدها.

وهذا ليس شيئا جديدا، حيث يعود تاريخ الصور الحركية إلى عام 1899، عندما بدأ الناس يتساءلون عن تعلم الجمباز من خلال التفكير.

الدليل

قال موسلي: “في دراسة من التسعينيات، طلب باحثون من جامعة ولاية لويزيانا، من مجموعة من النساء تخيل تمديد ركبتهن وتقلص عضلات الفخذ لمدة خمس ثوان. وطُلب منهن التأكد من عدم قيامهن بأي انقباضات فعلية. ومع ذلك، بنهاية الدراسة، زادت قوة عضلات الفخذ بنسبة 12.6% بشكل مثير للإعجاب”.

وفي تجربة مماثلة، كشف الطبيب: “لم يكن الأمر أن العضلات أصبحت أكبر، وجدنا أن متطوعينا كانوا قادرين على تنشيط المزيد من الألياف العضلية”.

وتشرح ضيفة الحلقة، الدكتورة هيلين أوشي، وهي أخصائية علم النفس المعرفي بجامعة دبلن، أنه على الرغم من أن الصور الحركية يمكن أن تساعدك على أن تصبح أقوى، إلا أنها لن تساعد في مستويات لياقتك.

وقالت: “نحتاج إلى حركة جسدية تعطينا تلك المعرفة الحسية بآثار حركاتنا. ولكن بمجرد أن نمتلك بعض الخبرة الجسدية، يمكننا استخدام الصور الحركية لتهيئة أنظمتنا الحركية حقا”.

كيفية عمل الصور الحركية

توصي الطبيبة بتخيل القيام بالنشاط بالوتيرة والتدفق نفسهما، كما لو كنت تقوم به جسديا.

ويجب أن تحاول أن تشعر بالإثارة وأن جسمك يؤدي ما تحاول تحقيقه، وهذا يشمل تغيير الوزن، أو أجزاء أخرى ضرورية من التمرين الذي تتخيله. أنت تحاول الحصول على “صورة حية ودقيقة” قدر الإمكان.

وأضافت: “من الناحية المثالية، إذا كان بإمكانك القيام بذلك في الموقع، فسيساعدك ذلك على تكوين تمثيل عقلي حي ودقيق حقا لتلك الحركة. وهذا ليس ضروريا تماما، ولكن هناك أدلة تشير إلى أنه يساعد”.

المصدر: إكسبريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × ثلاثة =

إغلاق