الرئيسية

مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي: “رباعية الفاء” هي سبب فشل السلطة

أظهرت دراسة قام بها الباحث الإسرائيلي مايكل آيزنشتات في مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي إلى أن السلطة الفلسطينية فصلت بالقيام بالوظائف الأساسية للدولة ودخلت منذ قيامها في حالة من الفشل السياسي.

وعزت الدراسة “حالة الفشل” لأربعة عوامل سمتها “رباعية الفاء” وهو الفوضى والفتنة والفلتان والفساد.ل

وقال معد الدراسة إن هذه العوامل بقيت في مناطق السلطة الفلسطينية حتى بعد سيطرة حركة حماس على قطاع غزة عام 2007.

وتابعت الدراسة:” رغم أن السلطة الفلسطينية تفقد بعض علامات السيادة فإنها تتصرف عمليًا مثل دولة منذ قيامها عام 1994. الانفصال بين قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس والضفة الغربية تحول إلى أزمة حقيقية في المجتمع والسياسة الفلسطينية، الواقع انه ليس فقط كيانان سياسيان وجغرافيان – وهناك من قال ثقافيين أيضًا – منفصلين، وإنما كيانان متنافسان، حماس – المعارضة لتواجد أو لمسؤولية حقيقية من أي نوع للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة – تمثل أيضًا تحديًا لشرعية هذه السلطة في الضفة الغربية، وتعمل بطريقة منهجية لتوسيع وتأسيس بناها في الضفة الغربية في جهد تبذله لإسقاط السلطة الفلسطينية”.

ووفقاً للدراسة فإن” الكيانين الفلسطينيين شبهي الدولة في قطاع غزة والضفة الغربيّة يمثلان مسيرة من الفشل الحكومي الخطير، والمجتمع الدوليّ لم ينجح في وقف هذه المسيرة. وتابعت قائلةً: يبدو أنّه من غير عملية بناء لدولة نظامية ومستمرة ودقيقة ومسؤولة فيها لإسرائيل دور مهم يستوجب التعاطي مع التنوع الواسع للأسباب التي خلقت الواقع الحاليّ في السلطة الفلسطينية بهدف تأمين وقف عملية الفشل الحكوميّ أوْ تغيير مساره، لافتةً إلى أنّه لن تكون أيّ فرصة حقيقية لتطور هذين الكيانين لدولتين عاملتين، سواء كلّ واحدة على حدة أو كدولة فلسطينية واحدة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق