الرئيسيةشعر وشعراءمنظمة همسة سماء

الأقصى ينادي / فاطمة ابوواصل اغبارية

حزنٌ ألَمَّ بِخاطِري أشقاني أبكى عيوني لوعَةً وجَناني

لما أتانا العيدُ يَحمِلُ فَرحَةً. حتى غَدَوتُ به كَما النّشوانِ

وأرى الفقيرَ وقد تَثاقَلَ بالخُطى والهَمُّ يحمِلُه كَما السَكرانِ

وتراهُ مَهموماً يُفَتِّش عَن رَجا ويرى العداوَةَ مِن بَني الانسان

أوّاهُ من يومٍ يَكونُ بِهِ اللّظى أوَما عَلِمتم؟ كُلُّ شيءٍ فاني

يا خالقَ الأكوانِ تعلَمُ شَكوتي الظُّلمُ أصبَحَ سَيِّدَ الأزمان

والنّاسُ في أيّامِنا عَجَبي لَهُم تَبِعوا الهَوى فرّوا مِنَ البُرهان

وتفرّقَ الإخوانُ ما عادَ الصّفا نهجَ الأحبّةِ جامِعَ الخِلّانِ

وغَدا شديدًا بأسُ قومي بينَهُم سادَ الأعادي أمَّتي بِهَواني

سالَت دماءُ شُعوبِنا عَمَّ الأسى والقدسُ والأقصى الشّريفُ يُعاني

أوّاهُ مِن قَلبٍ يُكًبِّلُهُ الأسى يشكو المهانَةَ مُثقَلَ الأحزان

يمضي اللّيالي ساهراً مُتكَدِّراً والنَّاسُ في ظُلمٍ وفي حِرمانِ

يا ربِّ فارحَمنا وأصلِح شَأننا واغفِر لعبدٍ زادَ بالعِصيانِ

البحر الكامل

فاطمة ابوواصل اغبارية  / 5-12-2015

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

18 + 5 =

إغلاق