إسال طبيبك في الطب البديل

لقاح ضد سرطان الثدي يمكن أن ينقذ أجيال الآن في التجارب السريرية في مايو كلينك

عشرات الآلاف من النساء يمتن سنويًا من سرطان الثدي، لكن انخفاض ​هذا ​العدد بسرعة كبيرة وارد.

تعمل عيادة مايو (Mayo clinic) في جاكسونفيل على تطوير مطعوم سرطان الثدي الثلاثي السلبي الذي يمكن أن ينقذ الملايين في يوم من الأيام.

بينما لا يزال اللقاح في مرحلة التجارب السريرية، يقول الأطباء أنهم متحمسون جدًا لأن النتائج الأولية تشير إلى أن اللقاح يعمل مع بعض الآثار الجانبية السلبية.

تكمن المشكلة في أن التقارير تشير إلى أن أقل من 5% من البالغين المصابين بالسرطان يلتحقون بالتجارب أو الدراسات السريرية.

تعمل امرأة تحارب سرطان الثدي الثلاثي السلبي على دفع المزيد من مرضى السرطان للانخراط بهذه التجارب، حيث أنها تعتقد أن ذلك سيساعد الأطباء على القيام بخطوات مهمة من شأنها أن تنقذ الأجيال القادمة.

مضت 4 أشهر منذ أن أجريت ماموغرافي و خزعة لورم يثديي الأيمن نتيجتها سلبية (ورم حميد) و عند إتصالي بجراح من أجل أستئصال الورم إشترط إعادت إجراء ماموغرافي فهل هذا ضروري و ما فائدته

يساعد اللقاح نظام المناعة في الجسم على منع السرطان من العودة.

اللقاح يعطى فقط للمرضى المصابين بالفعل بسرطان الثدي لكن في مراحله المبكرة وقد تم استئصال الورم لديهم. بعد ذلك يتم تطعيم المريض للمساعدة على الحد من خطر تكرار الإصابة (أو عودة) المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة × 5 =

إغلاق