عواصم ثقافيه

مدينة دارين

من الدكتور محسن الشيخ آل حسان ( مدير ملتقى رواد ومواهب )

دارين هي بلدةً تقع في الركن الجنوبي لجزيرة تاروت. كانت دارين جزيرة صغيره منفصله عن ألجزيره الام تاروت بمياه ضحله، حتي أعيد ردم القناة المائية الفاصلة بينها عام 1399هـ/1979م. إشتهرت دارين في السابق علي كونها مرفأ بحريا و سوقا تجاريا نشطا، حيث كانت مخزنا للبضائع التي كانت تجلبها السفن والمراكب البحرية. و أشهر هذه البضائع هي العطور والتوابل و أنواع عدة من الأقمشة والمنسوجات.

كانت دارين أيضا مركز تجارة اللؤلؤ في المنطقة في العهد العثماني، وبها ميناء دارين الذي ترد إليه بضائع المسك والعطور والسيوف و المنسوجات والتوابل من الهند و البخور والمسك والأحجار الكريمةًوالعاجًوالخشب الخشب الفاخر. و كانت المنسوجات الحريرية من الصين. والبصائر العربية كاللبان والمر والعاج من الساحل الشرقي الأفريقي.


إسم جزيرةًدارين ورد في تقرير جنود الإسكندر المقدوني في منطقة الخليج العربي من أكثر من (300) سنةً قبل الميلاد، و توارد إستعمال إسم دارين في كتب التاريخ و أشعار العرب قبل الاسلام أي قبل أكثر من 1500 سنةً.

والآثار التي وجدت في دارين اثبت تاريخها الضارب في الأصالة والحضارات التي سكنتها. وكذلك توثق لها كأهمً ميناء تجاري قبل إنشاء ميناء البصره في العراق. ومن ذلك عبور الصحابي العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه البحر نحو دارين لقتال المرتدين الذين هربوا إليها، و هذا موثق فيً كتب التاريخ والحديث.


ومن منكم يزور المنطقة الشرقية فعليه بزيارة دارين الجميله.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة × اثنان =

إغلاق