نشاطات

سفن نسائية تتحرك لكسر الحصار عن قطاع غزة

أطلق تحالف أسطول الحرية اسمي “أمل” و”الزيتونة” على سفينتين تحملان متضامنات من بلدان مختلفة من العالم، مقرر إبحارهما تجاه قطاع غزة في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي منتصف شهر أيلول/سبتمبر من العام 2016.

ورحب رئيس قوافل “أميال من الابتسامات”، عصام يوسف، بالإعلان عن التسمية التي تحمل الأمل لغزة رغم معاناتها، والتأكيد على تثبيت الحق الفلسطيني بالأرض والشجر، وحقه في تحقيق حريته وإقامة دولته.

وتوقع يوسف وصول عدد المشاركات في السفينتين إلى 24 متضامنة، مؤكداً تواصل العمل لكسر الحصار.

ودعا إلى دعم هذه المحاولة الجديدة لكسر الحصار عن غزة معنويا وماديا وسياسيا وماليا، مطالباً بتفاعل شعبي دولي مع نشطاء الحرية والعدالة المتجهين لغزة.

وشدد يوسف على ضرورة بدء فعاليات مناصرة ومؤيدة في غزة للقوارب تحت شعار “اكسر حصارك بيدك”.

ووفق خطة سير القاربين؛ فإنهما سيتوقفان في عدة موانئ بحرية في البحر الأبيض المتوسط، على أن يصل في الأول من تشرين الأول/ أكتوبر.

ويحظى مشروع القارب بتأييد مجموعة من المنظمات النسائية الرائدة في مختلف أنحاء العالم، من بينها: مركز شؤون المرأة (غزة)، تحالف النساء للسلام (إسرائيل)، منتدى “دي بوليتيكا فمينيستا” (أسبانيا)، الجبهة النسائية (النرويج)، تنسيقية التضامن مع فلسطين (المكسيك)، “كودبينك” نساء من أجل السلام (الولايات المتحدة الامريكية) واتحاد الكيبيك للنساء (كندا).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق