نشاطات

غزه تحيي الذكرى الثامنة لرحيل الكبير أديب فلسطين الخالد (زكي محمود العيلة) ابو فادي

ولد الاديب زكي العيلة في مخيم جباليا الثورة تخرج من معهد المعلمين برام الله منذ بدايات السبعينات من القرن الماضي عمل مدرسا في مدارس وكالة الغوث للاجئين بمخيم جباليالمدة تزيد عن خمسة وثلاثون عاما كتب عن فلسطين ومخيمات اللجوء والشقاء واصل تعليمه في جامعات الوطن في غزة والضفة الغربية وحصل على الدكتوراه في الادب الفلسطيني في جمهورية مصر العربية الشقيقة
كتب الكتير من القصص والروايات والنشرات كتب عن البحر الفلسطيني والأم الفلسطينية الثائرة و عن المقاومة الى ان اعتقل على يد الإحتلال الصهيوني لكنه خرج من المعتقل اكثر تصميما على الكتابة وفضح ممارسات المحتل
سافر ابو فادي الى العديد من الدول الأوروبية
ليتحدث في جامعاتها والى شعوبها عن شعب يروح تحت نير الاحتلال الصهيوني
مثل فلسطين هناك وكان سفيرا متجولا مدافعا عن قضايا الوطن الحبيب
كانت تربطه علاقات قوية مع العديد من كبار أدباء وكتاب الوطن امثال محمود درويش وسميح القاسم وفدوى طوقان وقائمة طويلة من أدباء الوطن
لكن المرض اللعين تمكن من جسد اخوي الدكتور زكي العيلة ورحل ابن فلسطين التي احبها وأحبته وضمته بين شفافها خرجت جماهير الشمال وغزة كلها لتحمله على اكتافها وقد شاركت جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي ومؤسسات المجتمع المدني وجميع العائلات ولجان الاصلاح ومدراء ومعلمو وطلاب المدارس الحكومية والخاصة والتابعة لوكالة الغوث الدولية وجميع العاملين في القطاع الخاص ومؤسسة الرئاسة ممثلة بوفد ينوب عنها في مراسم التشييع لقد بمثابة الاخ الكبير والأب الحنون
ان العين لتدمع وان القلب ليحزن واننا على فراقك لمحزونون
سلام عليك ابا فادي في عليين
سلام عليك يوم يبعثون
نتوجه هناك الى قبرك الممتد على طول خارطة الوطن لتضع وردة ? ولنجدد العهد والوعد
لن ننساك ايها الخالد فينا

صورة ‏أبو لؤي العيلة‏.
صورة ‏أبو لؤي العيلة‏.
صورة ‏أبو لؤي العيلة‏.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق