نشاطات

بقلم الشاعرة الفلسطينية فاتن أحمد سليم حسين

اسم القصيدة (رسالة إلى حبيبي)

الفكرة مستوحاه من ذاكرة استاذي الاديب محمد العطله

تشدني حيرتي لتلك العيون الحائرة سال دمعها حزنا”

لاترى جرح السماء نظرة أرى بها حنين الدنيا كله بها حلم

قلب ينتظر تكلمني عن رحلة وهجر غريبة ليس لها وطن

أسبح في بحرها لعلني افهم شكواها هنا عالم آخر أرى فيها

ماتفسره لغات العشق وفي مرآة غروب ترتل مساء يمامة

تبلسم أفق محترق وتذوب وجع الرحيل والسفر كي ينبسط الزمان

فهل تبتسم يوم وللعيون الحزينة صورة وكلام شقت الصمت وابحرت

في أعماق الصمت والهجران تنظر للسماء سائلة عن حبيبة العمر

وقرأت اللوم في عينها بين السهد والسهر ليتها ماتركتني اعاتب القم

ر أصبحت العيون هائمة مدمنة السهر وتنام لتصحو وترفع راية الفجر

قد كبرت حسرة ودواة حبر العمر هذه هي تلك الأحزان تعلقت بجيوب

الريح واسترحمت فؤاد الألم وذرفت الدموع على أجنحة الدهر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق