أخبار عالميه

كيف تم قتل 1000 جندي أمريكي بالسجون الكورية دون إطلاق أي رصاصة؟

  • الخميس 2016-03-24 –

القتل الصامت ..!

همسة سماء  ألثقافه -وكالات – بعد انتهاء حرب أمريكا مع كوريا قام الجنرال وليام ماير المحلل النفسي في الجيش الأمريكي بدراسة واحدة من أعقد قضايا تاريخ الحروب في العالم، فقد تم أسر وسجن حوالي الف جندي أميركي في تلك الحرب في كوريا، وتم وضعهم داخل مخيم تتوفر فيه كل مزايا السجون من حيث المواصفات الدولية، فكان مطابقا للقوانين الدولية من حيث الخدمات المقدمة للسجين ومن حيث معاملته، ولم يكن هذا السجن محصورا بسور عال كبقية السجون، بل كان يمكن للسجناء محاولة الهروب منه إلى حد ما. والأكل والشرب والخدمات متوفرة بكثرة، ولم تكن تستخدم في هذا السجن أساليب التعذيب المتداولة في بقية السجون.
ولكن التقارير كانت تشير إلى زيادة عدد وفيات هذا السجن أكثر من غيره من السجون. ولم تكن هذه الوفيات نتيجة محاولة الفرار من السجن؛ لأن السجناء لم يكونوا يفكرون بالفرار؛ بل كانت ناتجة عن موت طبيعي ! الكثير منهم كانوا ينامون ليلا ويطلع الصباح وقد توفوا. رغم أن علاقتهم ببعضهم كانت علاقة صداقة مع اختلاف درجاتهم ورتبهم العسكرية، وحتى علاقتهم بسجانيهم كانت علاقة ودية !

لقد تمت دراسة هذه الظاهرة لعدة سنوات، وقد استطاع ماير أن يحصل على بعض المعلومات والاستنتاجات من خلال هذه الدراسة:

– كانت الرسائل والأخبار السيئة فقط هي التي يتم إيصالها الى مسامع السجناء، أما الأخبار الجيدة فقد كان يتم إخفاؤها عنهم .

– كانوا يأمرون السجناء بأن يحكوا على الملأ إحدى ذكرياتهم السيئة حول خيانتهم أو خذلانهم لأحد أصدقائهم أو معارفهم .

– كل من يتجسس على زملائه في السجن يعطى مكافأة كسيجارة مثلا، والطريف أنه لم يتم معاقبة من خالف الضوابط وتم العلم بمخالفته عن طريق وشاية زميله في السجن، وهذا شجع جميع السجناء للتجسس على زملائهم؛ لأنهم لم يشعروا بتأنيب لضميرهم نتيجة تجسسهم، وهكذا اعتاد جميع السجناء على التجسس على زملائهم والذي لم يكن يشكل خطرا على أحد .

لقد كشفت التحقيقات أن هذه التقنيات الثلاث كانت السبب في تحطم نفسيات هؤلاء الجنود إلى حد الوفاة:

– الأخبار المنتقاة (السيئة فقط) كانوا يفقدون الأمل بالنجاة والتحرر.

– حكايتهم لذكرياتهم كالخيانة أو التقصير أمام الملأ ذهبت باحترامهم لأنفسهم واحترام من حولهم لهم.

– تجسسهم على زملائهم قضى على عزة النفس لديهم ورأوا أنفسهم بأنهم حقراء وعملاء.

وكانت هذه العوامل الثلاثة كفيلة بالقضاء على الرغبة في الحياة ووصول الإنسان لحالة الموت الصامت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق