اخبار العالم العربي

الأسير الفلسطيني إن ياسر حمدونة، 40 عاما، المعتقل منذ العام 2003 في السجون الإسرائيلية توفي الأحد، إثر إصابته “بسكتة دماغية”.

سكاي نيوز:

قال نادي الأسير الفلسطيني إن ياسر حمدونة، 40 عاما، المعتقل منذ العام 2003 في السجون الإسرائيلية توفي الأحد، إثر إصابته “بسكتة دماغية”.

وأضاف النادي في بيان اليوم الأحد، أن حمدونة توفي بعد “إصابته بسكتة دماغية صباح اليوم قضى على إثرها في مستشفى سوروكا بعد نقله من سجن ريمون”.

وأوضح النادي في بيانه أن حمودنة كان يقضى حكما بالسجن المؤبد، واتهم النادي في بيانه مصلحة السجون “بالمماطلة في تقديم العلاج له رغم نقله عدة مرات إلى عيادة سجن الرملة إلا أن إدارة سجون الاحتلال لم تكترث بوضعه ولم توفر له العلاج اللازم”.

وقال أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي في تغريدة على توتير: “بيان صادر عن مصلحة السجون حول وفاة السجين حمدونة في سجن ريمون، أنه انهار خلال ممارسة الرياضة وحاول طاقم طبي إنعاشه وإنقاذ حياته”.

من جانبها، ذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية أن محكمة الصلح في بئر السبع أصدرت قرارا بتشريح جثمان الشهيد ياسر حمدونة بحضور طبيبين فلسطينيين في معهد أبو كبير الإسرائيلي ومن ثم تسليمه لذويه.

وتشير أحدث الإحصائيات الفلسطينية إلى أن إسرائيل تعتقل في سجونها نحو 7 آلاف معتقل فلسطيني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق