نشاطات

حكتلى ستى الحجه——؟؟؟

همسة سماء ألثقافه

كان هناك شخص اسمه ( المنطق ) وشخص اسمه ( الحظ )
راكبين سياره، وبمنتصف الطريق خلص البنزين. وحاولو أن يكملو طريقهم مشيا على الأقدام، قبل أن يحل الليل عليهم، ول10173567_668078546668564_5623386676985118247_nكن بدون جدوى فلم يجدو مأوى.
فقال المنطق ل للحظ سوف انام حتى يطلع الصبح وبعدها نكمل الطريق،
فقرر المنطق أن ينام بجانب شجره، أما الحظ فقرر أن ينام بمنتصف الطريق.
فقال له المنطق :- مجنون! سوف تعرض نفسك للموت، من الممكن ان تأتي سياره فتدهسك. .
فقال له الحظ :- لن أنام إلا بمنتصف الطريق، ومن الممكن ان ترانى في منتصف الطريق فتنقذنا.
وفعلاً نام المنطق تحت الشجره – والحظ في منتصف الطريق.
وبعد ساعه جاءت سياره كبيره ومسرعه ولما رأت شخصاً بمنتصف الطريق حاولت التوقف ولكن حاول السائق أن يهدئ السرعه فلم يفلح. وانحرفت السياره بجوار الشجرة التي كان تحتها المنطق فدهسته .
ومات المنطق وعاش الحظ.
وهذا ما نعيشه اليوم. دائماً الحظ يفلح مع بعض الناس، مع أنه مخالف للمنطق لأنه قدرهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق