نشاطات

حكايات يرويها بحر غزة بقلم المخرج انيس القصاص

image
افتراضي وجع اقدم
“افتح جيش ”
ينهالوا عليك شتما ..يلطوك بقوة ..تصمد “انت ”
هى قديما
يبا مجيئك من السفر ..السعوديه ..الرمال الساخنه ..السباكه ..اختك فاطمه ..اشارة مرور ..جواز سفر ..لاتعرف ..تصمت ..يزداد غضبهم ..تستفز شخصياتهم ..هراوات ..بساطير ..كعوب البنادق ..تطرح ارضا ..تغرق فى دمك ومازلت تئن حتى ال92 .
متكئا على على حافه الذكريات ..بحر المجدل ..الساحل ..التينات ..النول ..القماش ..امك “انت” حيث تركتك ذات ليله ..احلامك المتكسرة بقضيب حديدى ..فتاتك المشوشه ..جلبابك الممزق ..لفه ملابسك ..اختك الصغيرة ..جرحك المنغمس فى طين بلدك فى “الان” ..المدفون فيك ..الاصابع تنفلت ..تتشنج ..سحابات الدخان تنتشر باشكال فوضويه تحجب الرؤيه ..تتلفت مخترقا عتمتك الذاتيه ..تعبئنى غربتى باكياس بلاستيكيه ..تفترشنى فوق حرير ناعم ..تعانقنى بجذل بويهمى ..تشدنى نحو هوة عميقه .
انشدك “انت “الان وملامحك تغوص عميقا فوق جرحى المثخن بالجراح ..اتوة فى زحام المدن العائمه فوق رصيفى ..تكون بدايه ..تكون نهايه ..عمقا ..صفعه ..حضورا ..مشاهد ..اهتراء..اهتزاز ..دقيق مخلوط ..وطن يسكنه الاشباح ..بيت متواضع ..ساحه صغيرة تحولت بعد ذلك الى عدة بيوتات ..الشهيد الشعراوى ..دوريات ليليه ..الشهيد ابو الفحم “شهيد اول اضراب ..الوحش ..النعامه ..تفقا عينى ..يكسر ظهرك ..وعهد الله مانرحل ..القوميون العرب ..الشعبيه ..سهم الوصول الى الحقيقه .
“كل واحد بيشتغل فى اسرائيل جاسوس ”
خوف ..رعب ..بيوت متلاصقه قرميديه ..المسلخ ..اكوام القمامه ..نفتش فيها عن بقايا وطن ..نفرح ..تهتز اعصابنا ..رصاصه صفراء جميله ..تتسابك الايدى ..البيارات القريبه ..شجرة الشموطى ..نحفر باناملنا ..نتناقل الرصاصه بيننا ..نلثمها ..نعانقها ..ندفنها ..حلما ..املا سيعيد ذاتك “انت ”
اتوقف عن احتساء قهوتى
هى “الان ” تذهب بعيدا عن فضاءات المكان ..تختزل ذاتى بين دفتى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق