نشاطات

حلم في زنزانة بقلم انيس القصاص

حلم فى زنزانه
بين الكروم .. مع ضوء الشمس والغيمات المحملة بالمطر والسحاب ..بوابتها تدخلنى اليها رغما عني “لو جئت قبل ذلك” شجعتنى ..هجرتنى ..عيونها .. سكوتها ..ارتعاشتها ..مغيب حزين ..ضوء باهت ينسل الى ..امسك قلبى بكلتا يدى ..ادخلتنى دوامه خطرة ..تعالجنى صامته ..تلامس خلاياى ..تقربنى ..تمدحنى .. تهجونى ..اصعد حاملا وجعى
81 اعتقال عنيف ..قنبله متفجرة .. ممنوع التجول .. “اسكت ياخواجا” .. رفيق السالمى ..حفرة خطرة ..جيب صغير ..ندار “افتح جيش ” امى تدور فى الامكنه ..سلاسل وقضبان ..سجن غزة المركزى ..شباك صغير ..طابور انتظار .. ابو داود ..تفتيش ..نمسك افراحنا ..نركض ..نتقافز .. نوار هناك .. بدله اعتقال ..الثورة مستمرة حتى النصر ..ينتضف نهارى وعبرتها اخيرا.
زنزانه فارغه ..عبرتها انزف من جسدى ..دمى فاض من رئتى ..من قلبى الممزق ..عبرتها اشق طريقا للعذاب ..ادخل مقبرة فاسمع صرخه وحش ..عبرتها وصدرى به وجع وانين ..سكاكين تنهش لحمى بحد الجنون وبرغم العساكر ..صاحت هرواتهم “هناك سكون ” ..يتمدد عبر مساماتى .. احلم براحه مع القمر .. مع الهويه .. الشهداء يلتقون فى الجنه ..زنزانتى موحشه ..عقارب وجثث ..السنه لهب ..بحر صاخب ..غاصب ..شعب هائج ..ثائر .
جاء فوج الجنود لياخذوا روحى بعيدا عن الارض”هذا الوجود “.. هنا سوف تنموبراعم ثورة ..تقول دمائى ..ان البراعم شمعه فتكتظ كل الزنازين والامكنه ..شلاشل فوق شلاشل ..تطفو نجمه .. تتكسر هذى القيود .. وداعا فقد جاء موعد نومى ..القيت صدرى على شجر .. احسست ان الغصون تعانق قلبى وتلك الرمال.
بهذي الدماء تخضبت الروايهimage

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق