اخبار اقليميه

زلزال سياسي قد يضرب انقرة

imageأعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو، أن حزب “العدالة والتنمية” التركي الحاكم سيعقد مؤتمرا طارئا يوم 22 مايو/أيار، لانتخاب رئيس جديد له، مؤكدا أنه لن يترشح لمنصب رئاسة الحزب.

كما أكد داود أوغلو، أثناء ندوة عقدها حزب “العدالة والتنمية” أنه سيبقى جنديا في الحزب، موضحا أن تنحيته كانت نتيجة لضرورة ظهرت. وقال أوغلو إنه لم يتراجع عن أي وعد قدمه أثناء الانتخابات. وأشار إلى أن حزب “العدالة والتنمية” ليس حزبا تركيا فقط وإنما هو حزب لكل المنطقة.

وقال داود أغلو، لقد حاربتنا كل المنظمات الإرهابية، مضيفا أن تركيا تصدت لهذه التنظيمات ولن تتراجع في كفاح الإرهاب.

وكانت محطة “NTV” التلفزيونية التركية قد أفادت في وقت سابق من يوم الخميس 5 مايو/أيار نقلا عن مصادر في حزب العدالة والتنمية الحاكم بأن رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو قد يعلن استقالته اليوم أمام مؤتمر الحزب.

وأوضحت المحطة أن داوود أوغلو قد يعلن استقالته من منصبه أثناء مؤتمر صحفي يعقبه اجتماع لمجلس إدارة حزب العدالة والتنمية.

وأعلنت وسائل إعلام تركية سابقا عن نية حزب العدالة والتنمية عقد مؤتمر طارئ في القريب العاجل، حيث سيعلن داوود أوغلو في أثنائه استقالته من منصب رئيس الحزب، مشيرة إلى أن قرار عقد المؤتمر غير الدوري أتخذ الأربعاء 4 مايو/أيار خلال لقاء داوود أوغلو بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وعين أحمد داوود أوغلو في منصب رئيس الوزراء التركي عام 2014. وشهدت العلاقات بين داوود أوغلو وأردوغان في الآونة الأخيرة خلافات متعلقة بتسوية المشكلة الكردية واحتجاز صحفيين وممثلين عن المجتمع المدني التركي ينتقدون سياسة الحكومة.

ويعتقد الخبراء أنه في حال استقالة داوود أوغلو من منصبه لن يستطيع أي رئيس وزراء جديد أن يمارس سياسته المستقلة عن سياسة الرئيس أردوغان.

المصدر: نوفوستي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق